طارق سلطان


«أجيليتي»: 21.6 مليون دينار أرباح الربع الثاني

  • 14 أغسطس 2019 12:00 ص
  •  8

سلطان: نتائج جيدة رغم بيئة الأعمال الصعبة التي نعمل فيها

حققت شركة «أجيليتي» صافي أرباح بنحو 21.6 مليون دينار، بما يعادل 12.99 فلس للسهم الواحد، خلال الربع الثاني من العام الحالي، بزيادة قدرها 8.1 في المئة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
ولفتت الشركة في بيان، إلى أن إيرادات الربع الثاني بلغت 396.3 مليون دينار، والأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء نحو 48.6 مليون دينار، بزيادة 3.2 في المئة، و31.2 في المئة على التوالي.
وذكرت أنها حققت في النصف الأول من العام الحالي صافي أرباح بقيمة 41.9 مليون دينار، بزيادة 7.7 في المئة، وبواقع 25.18 فلس للسهم الواحد، مبيّنة أن الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء بلغت 95 مليون دينار، بزيادة 27 في المئة، والإيرادات 775 مليون دينار، بزيادة 2.5 في المئة.
وقال نائب رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لـ«أجيليتي» طارق سلطان «لقد حققنا نتائج جيدة في الربع الثاني على الرغم من بيئة الأعمال الصعبة التي نعمل فيها. فقد سجلت الخدمات اللوجيستية نتائج جيدة للغاية، وتواصل تنفيذ إستراتيجيتها لزيادة الكفاءة التشغيلية. كان أداء شركات (أجيليتي) للبنية التحتية موفقاً، وهي تمضي قدماً في تنفيذ مبادراتها الخاصة حسب خططتها الموضوعة».

الخدمات اللوجيستية
حققت «أجيليتي» للخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة زيادة في الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء بنسبة 7 في المئة (قبل احتساب أثر المعيار الدولي للمحاسبة IFRS16) على الرغم من ارتفاع التكاليف التشغيلية الخاصة بالمرافق الجديدة، وتكاليف العمالة، والمتطلبات التجارية، حيث بلغت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء المعلنة 15.9 مليون دينار بالربع الثاني من 2019 أو 10 ملايين دينار - قبل احتساب أثر المعيار الدولي للمحاسبة (IFRS16) - مقابل 9.3 مليون دينار بالربع الثاني من العام الماضي.
وأوضحت الشركة، أن إجمالي الإيرادات في الربع الثاني من العام تراجعت 2.6 في المئة إلى 281.9 مليون دينار، بشكل رئيسي بسبب تقلب أسعار العملات، والتي في حال استبعادها تكون إيرادات القطاع اللوجيستي قد ارتفعت بواقع 1 في المئة، كما بلغت صافي الإيرادات 69.4 مليون دينار، بزيادة 4 في المئة، ويرجع ذلك بصورة أساسية إلى تحسن أداء خدمات الشحن البحري، وخدمات التخزين.
وبيّنت أن الضغوط قد استمرت على سوق الشحن الجوي عالمياً فقد تراجعت صافي إيرادات خدمات الشحن الجوي لدى «أجيليتي» للخدمات اللوجيستية 1.8 في المئة نتيجة لانخفاض أحجام الشحن الجوي، علماً أن ارتفاع العائدات قد عوض جزءاً من هذا التراجع.
وأضافت أن أحجام الشحن الجوي انخفضت في الربع الثاني من عام 2019 بنسبة 8 في المئة مقارنة بالربع الثاني من 2018 نتيجة لضعف ظروف السوق وانخفاض الطلب عبر مختلف القطاعات الصناعية والمناطق الجغرافية، فضلاً عن تراجع الطلب على خدمات الشحن الجوي إلى مستوياته المعتادة بعدما كان قد شهد ارتفاعاً كبيراً في العام الماضي، لافتة إلى تأثر صناعة الشحن الجوي بانخفاض أحجام الشحن، وتغيير مساراته نتيجة تطبيق التعرفة الجمركية، ووضع قيود على الاستيراد بين الولايات المتحدة والصين.
وأشارت إلى أن الأداء القوي كان لخدمات الشحن البحري مدفوعاً في المقام الأول بتحسن عائداته في الربع الثاني من عام 2019، على الرغم من انخفاض حجم الشحن بنسبة 2 في المئة، حيث كانت الأميركيتين وآسيا والمحيط الهادي أفضل المناطق أداءً في خدمات الشحن البحري.
وأفادت بأن خدمات التخزين للطرف الثالث حققت نمواً في إجمالي الإيرادات لتصل إلى 32.8 مليون دينار بالربع الثاني من العام بزيادة 1 في المئة عن الفترة نفسها من عام 2018، وكانت منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ولا سيما أسواق الكويت ومصر، المحرك الرئيسي للنمو، وتحسّن الهوامش.
ونوهت إلى تحسن هوامش صافي إيرادات «أجيليتي» للخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة لتصل إلى 24.6 في المئة خلال الربع الثاني، مقابل 23 في المئة في الفترة نفسها من العام السابق.
وذكرت «أجيليتي» للخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة أن أرباحها قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء المعلنة تحسّنت في النصف الأول 69.5 في المئة (بينما بقيت على نفس المستوى إذا ما استبعدنا أثر المعيار الدولي للمحاسبة (IFRS16).
وأضافت أن الإيرادات انخفضت بنسبة 1.9 في المئة (أو زادت بنسبة 2.1 في المئة مع استخدام نفس سعر صرف العملة للسنة السابقة)، وقد تحسّنت صافي الإيرادات 3.1 في المئة خلال النصف الأول من العام.
وبيّنت «أجيليتي» للخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة أنها تركز على الإسراع في إطلاق منصتها العالمية، كجزء من إستراتيجيتها للتحول الرقمي، والتي تهدف إلى تحسين تجربة العملاء، وإدارة الموردين بصورة أفضل، وتعزيز الكفاءة والإنتاجية، وتوفير البيانات اللازمة لاتخاذ القرارات.

البنية التحتية
حققت مجموعة شركات «أجيليتي» للبنية التحتية أرباحاً قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء بقيمة 32.8 مليون دينار، بزيادة 18.2 في المئة بالربع الثاني من 2019، ونمو في الإيرادات بنسبة 21.2 في المئة، لتصل إلى 118.2 مليون دينار، فضلاً عن تحقيق زيادة في الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء 14.7 في المئة بالنصف الأول، ونمو في الإيرادات بنسبة 15 في المئة، وقد ساهمت كافة شركات المجموعة في تحقيق هذه النتائج.
وحققت «أجيليتي» للمجمعات اللوجيستية نمواً في الإيرادات بنسبة 15 في المئة خلال الربع الثاني وقد ساهمت الإيرادات من المرافق التي تم الانتهاء منها في أواخر عام 2018، وتحسن العائدات من مرافقها الحالية في هذا النمو.
وتبحث «أجيليتي» للمجمعات اللوجيستية في الكويت تطوير مرافق جديدة لتحسين استخدام أصولها من الأرضي، كما أنه تم الانتهاء في السعودية من بناء مستودعين من أصل ثلاثة يتم بناؤها خلال عام 2019 وتبلغ المساحة التخزينية لكل منها 40 ألف متر مربع.
ولفتت «أجيليتي» للمجمعات اللوجيستية في السعودية إلى أنها تمضي قدماً في أعمال بناء المستودع الثالث، بينما تتقدم مشاريعها في أفريقيا بشكل جيد وستقوم بتسليم مساحات تخزينية جديدة في غانا قريباً، فضلا عن إضافة المزيد من المواقع قبل نهاية العام.
من جهتها، أوضحت شركة «ترايستار»، وهي شركة متخصصة في تقديم الخدمات اللوجيستية المتكاملة لقطاع المنتجات النفطية، أنها حققت نمواً في الإيرادات بنسبة 23.2 في المئة خلال الربع الثاني من 2019.
وبيّنت أن المحرك الرئيسي لهذا النمو كان زيادة أعمال النقل والتخزين بعد الفوز بعقود جديدة مع عملائها الحاليين والجدد، وتحسن أعمال الشحن البحري، وبالإضافة إلى ذلك، تواصل «ترايستار» البحث عن فرص جديدة لتعظيم القيمة لمساهميها.
بدورها، حققت «ناشيونال» لخدمات الطيران (ناس)، زيادة في الإيرادات بنسبة 1.6 في المئة بالربع الثاني من العام إلا أن إداءها قد تأثر بسبب إغلاق المجال الجوي، وانخفاض عدد الرحلات التجارية في بعض البدان التي تعمل فيها، إلا أنها تتوقع تحسناً في هذه البلدان نحو نهاية العام.
وشهدت شركة المشاريع المتحدة للخدمات الجوية (يوباك) تراجعاً في الإيرادات بواقع 2.3 في المئة، يعود ذلك بسبب رئيسي إلى انتقال بعض خطوط الطيران إلى مباني الركاب الجديدة المخصصة لها، فضلاً عن تقليص عدد الرحلات من مبنى مطار الشيخ سعد.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا