علي كاكولي


علي كاكولي لـ «الراي»: أعطني دوراً يُشبع رغبتي... ولن أتأخر

دردشة / رأى أن الموسم الدرامي المقبل سيقدم أعمالاً ذات زخم إنتاجي

أوضح الفنان علي كاكولي أنه لا يقدم الدور الذي لا يقنعه حتى لو كان عدد حلقاته 30، «أي من الجلدة إلى الجلدة»، لافتاً في دردشة مع «الراي» إلى أنه من الممكن جداً أن يوافق على الظهور في مشهد واحد فقط «بشرط أن أكون مقتنعاً به. لهذا، دائماً أردد القول أعطني دوراً يشبع رغبتي التمثيلية، ولن أتأخر».
كاكولي يواصل حالياً تصوير ما تبقى له من مشاهد ضمن أحداث مسلسل «من حقي أحب»، من تأليف عبدالعزيز الحشاش وإخراج البحريني أحمد الفردان، وبطولة نخبة من النجوم منهم مي البلوشي، ريم أرحمه، شيماء سليمان، عبدالناصر الزاير، سعاد سليمان، عبدالعزيز أحمد، إيمان جمال وغيرهم، والذي من المفترض أن يتم عرضه خارج السباق الرمضاني المقبل.
وفي هذا الشأن، قال: «أجسد في المسلسل شخصية بدر، وهذا هو القدر الذي أستطيع البوح به عنها، لأنها من الشخصيات التي يجب على المشاهد أن يتابعها حتى الوصول إلى الحلقة الـ30 كي يتمكن من فهمها واستيعابها. ولن أقبل بأي تقييم لها من أي شخص إلا بعد انتهاء آخر حلقة من المسلسل».
وتابع في حديثه موضحاً سرّ تكرار «الدويتو» مع الفنانة شيماء سليمان، بالقول: «لا يمكننا تجاهل صانع هذا (الدويتو) المخرج محمد دحام الشمري في مسلسل (لا موسيقى بالأحمدي) عندما آمن بموهبة شيماء كوجه جديد ومنحها فرصة لإثبات ذاتها، وفعلاً اجتازت كل العواقب ببراعة، وتمكنت معها من خلق كيمياء بعد أن أحسست بنوع كبير من التفاهم في ما بيننا، لهذا أتمنى أن نكون عند الثقة في الخطوة الحالية وأن نقدم شيئاً جديداً وعصرياً للجمهور، كوننا في هذا المسلسل (من حقي أحب) نجتهد قدر المستطاع كي لا يكون ظهورنا معاً للمرة الثانية تقليدياً».
وأكمل كاكولي، مشيداً بالوجوه الجديدة المشاركة في المسلسل، وموضحاً حبه للتجديد، قائلاً: «قبل كل شيء، لا بد لي من الإشارة إلى ريم أرحمه، هذه الفنانة المهمة صاحبة الإحساس العالي جداً (وايد تتعب على نفسها) لتظهر أمام الشاشة متجددة. أما في ما يخصّ الوجوه الجديدة، فهي بالنسبة إليّ مصدر تفاؤل وتشعرني بمتعة كبيرة وتجدد شخصي، لأنني عادة لست مع التكرار، ولست شغوفاً في الوقت ذاته بتكرار شخصية الشاب الرومانسي، لأن ذلك الأمر يشعرني بالملل قبل أن يشعر به الجمهور، وهو ما يدفعني إلى البحث دوماً عن الأدوار الجديدة والمتطورة»، مردفاً: «شخصياً أشعر بروح جديدة وشخص جديد عندما أتواجد في مسلسل ما برفقة وجوه فنية جديدة، وهذا الأمر لا علاقة له بالخبرة أو الأقدمية حتى».
وعن توقعه لمستوى الأعمال الدرامية التي ستطرح في الموسم المقبل، قال كاكولي: «الموسم الدرامي الرمضاني السابق أعطى الساحة عملين بإنتاج ضخم جداً هما (لا موسيقى في الأحمدي) و(دفعة القاهرة) وبمواضيع وطرح جديدة، لهذا أتوقع أن الموسم المقبل لن يكون دون المستوى بتاتاً، بل سيقدم على الأقل من أربعة إلى خمسة أعمال ذات إنتاج ضخم وطرح جديد».
أما في ما يخصّ الجديد الخاص بالموسم الدرامي الرمضاني المقبل، قال: «في هذه اللحظة لا يمكنني التصريح عن أعمال رمضان الدرامية، لأنه لا نعلم ما الذي قد يحصل في اللحظات الأخيرة، لهذا أفضل أن أفصح عن جديدي الرمضاني عندما أباشر في التصوير».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا