ما أحوجنا إلى المخلصين!

نسمات

«كما استولى سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه على كنوز كسرى وذخائره وملابسه، أرسل بها كاملة إلى الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقال عمر: إن قوماً أدوا ذلك لأمناء، فقال علي بن إبي طالب رضي الله عنه:عففت فعفت الرعية، ولو رتعت لرتعوا».
تابعت استجواب النائبين رياض العدساني والدكتور بدر الملا لوزير المالية الدكتور نايف الحجرف على مدى ساعات عدة، وكان استجواباً راقياً ومليئاً بالأرقام وبالحقائق، وقد تناول محاور عدة تتعلق بالسياسة المالية للدولة وأوجه الهدر في الإنفاق العام.
لقد كان النقاش محتدماً بين الوزير ومستجوبيه، وجاء المستجوبون بأرقام فلكية لحجم الهدر في المال العام، وبينوا أن الوزارة فرطت في كثير من الجوانب وضيعت على الدولة مليارات الدنانير، بسبب الإهمال أو سوء التدبير!
وبيّن الوزير الجهود الكبيرة التي بذلها لإحقاق الحقوق وبتر الفساد في الوزارة، وحجم الأموال التي استطاع استردادها، وكيف وفرّ على الحكومة مليارات الدنانير وأحال الكثيرين إلى النيابة، وبيّن أن حجم الأموال التي تشرف عليها وزارة المالية، وعدد الشركات التي تخضع لها كبير جداً، ولا يمكن مراقبة كل هذه الشركات بسهولة لا سيما مؤسسة التأمينات الاجتماعية التي شهدت أكبر عملية تزوير وسرقة في الكويت، كما بيّن خطوات الوزارة لاسترداد الأموال المسروقة وإحالة مديرها إلى القضاء!
كما شكر الوزير المستجوبين على مساعدته في كشف الحقائق وبيان جهود الوزارة، وبيّن أن 95 في المئة من الأرقام التي كشفها المستجوبون حدثت في غير عهده، وأن الوزارة لم تسكت على المخالفات، بل بذلت جهوداً كبيرة لاسترداد أموال الدولة.
كما بين الوزير أن هنالك كوكبة من الشباب الكويتي الجدد تولت أمور الوزارة، وبذلت جهوداً كبيرة لاسترداد حقوق المواطنين وحماية المال العام، وقد تم تحصيل مليارات الدنانير من تلك الأموال.
ولا شك أننا نثق في الوزير أبي بدر وجهوده المباركة منذ توليه وزارة التربية، مع مشاركتنا المستجوبين بالعتب لعدم رد الوزير على أسئلتهم البرلمانية التي هي وسيلة مهمة للمراقبة وتصحيح الأخطاء.
ويعد هذا الاستجواب من الوسائل المهمة، لكشف الخلل في مسيرة الحكومة وبيان اخطائها، ومثال لما يجب أن يكون عليه نظام الرقابة البرلمانية، وليس المهم كم فقدنا من أموال، ولكن المهم هو تصحيح المسيرة وإعادة ثقة المواطن في مسيرة حكومته وضبط الامور.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا