عوائد المؤشرات العالمية (يونيو 2020)


«الوطني للاستثمار»: أداء بورصات الخليج في يونيو... إيجابي

خطط إعادة فتح الاقتصادات ارتقت بالأسواق العالمية
  • 07 يوليه 2020 12:00 ص
  •  12

أشارت شركة الوطني للاستثمار، الذراع الاستثمارية لبنك الكويت الوطني، إلى أن بورصات دول مجلس التعاون الخليجي، شهدت أداءً إيجابياً بشكل عام، إذ كان أداء بعض الأسواق مشابهاً لأداء نظيرتها الناشئة، منوهاً إلى تأثر أداء مؤشر «ستاندرد آند بورز» الخليجي بسبب المستوى الضعيف للسوق السعودي، حيث ارتفع بشكل طفيف بنسبة 0.94 في المئة، كما ارتفع مؤشر «S&P Pan Arab» الأوسع نطاقاً بنسبة 1.69 في المئة، مدعوماً بأداء قوي في مصر، مع تمكن مؤشر «EGX30» من إضافة 5.33 في المئة خلال الشهر الماضي.
وأوضحت الشركة في تقريرها الشهري، أن أفضل أداء كان من نصيب أسواق الإمارات العربية المتحدة، بحيث أضاف مؤشر سوق دبي المالي العام 6.18 في المئة، معززاً أداءه خلال الربع الثاني إلى 16.60 في المئة، بينما أضاف مؤشر «ADX» العام في ابوظبي 3.48 في المئة ليصل أداؤه للربع الثاني إلى 14.76 في المئة.
وحلت الكويت في المرتبة الثانية، إذ أضاف مؤشر الكويت العام للأسهم 2.70 في المئة ليونيو، فيما تقدم مؤشر السوق الأول بنسبة 3.37 في المئة، بينما ارتفع مؤشر بورصة قطر بنسبة 1.74 في المئة، كما تمكنت البحرين من تسجيل مكاسب هامشية بلغت 0.63 في المئة.
وبيّن التقرير أن الأسواق العالمية تواصل الارتفاع الذي بدأته في منتصف مارس مدفوعاً بخطط إعادة فتح الاقتصاد، لافتة إلى تقدم مؤشر «MSCI AC» العالمي بنسبة 3.03 في المئة، ما قلص خسائره منذ بداية العام حتى منتصف العام إلى 7.14 في المئة، وسط ارتفاع مؤشر «MSCI EAFE» للأسواق المتقدمة خارج الولايات المتحدة وكندا بنسبة 3.22 في المئة خلال يونيو.
وذكرت الشركة في تقريرها الشهري، أن الأسواق الناشئة حققت مكاسب قوية خلال الشهر، مع ارتفاع مؤشر «MSCIEM» بنسبة 6.96 في المئة، مقلصاً خسائره منذ بداية العام إلى 10.73 في المئة، مرجعة تفوق أداء الأسواق الناشئة خلال يونيو إلى الأداء القوي في آسيا وأميركا الجنوبية.
وأضاف التقرير أن مؤشر «MSCI Asia ex-Japan» للأسهم الآسيوية باستثناء اليابان، نما بنسبة 7.87 في المئة، ما قلل من خسائره منذ بداية العام إلى 5.73 في المئة.

المؤشرات الأميركية
وبين التقرير أن المؤشرات الأميركية الرئيسية تحولت إلى المنطقة السلبية لفترة وجيزة خلال الشهر، ولكنها تمكنت من الإغلاق في المنطقة الخضراء بمكاسب متواضعة.
ولفت إلى إغلاق مؤشر «S&P 500» مرتفعاً بنسبة 1.84 في المئة، بينما ارتفع مؤشر «داو جونز» الصناعي (DJIA) بنسبة 1.69 في المئة.
وأفاد بأنه بالنسبة للنصف الأول من العام، مازال مؤشر «S&P 500» منخفضاًً بنسبة 4.04 في المئة، ومؤشر «DJIA» بنسبة 9.5 في المئة. ويأتي ذلك في وقت واصل مؤشر «NASDAQ» المركب تحطيم الأرقام القياسية الجديدة، مع تحقيق مكاسب بنسبة 5.99 في المئة خلال الشهر، و12.11 في المئة حتى منتصف العام.
وأوضح التقرير أن سوق الخزانة شهد أداءً متقلباً في يونيو، في وقت ارتفع معدل الفائدة على 10 سنوات من 0.66 في المئة ببداية الشهر إلى أعلى مستوى له عند 0.96 في المئة بتاريخ 5 يونيو، قبل أن يعود تدريجياً إلى 0.65 في المئة بحلول نهاية الشهر.

المؤشرات الاقتصادية
وكشف التقرير أن المؤشرات الاقتصادية في الولايات المتحدة تواصل إظهار علامات التعافي، بحيث أضاف الاقتصاد الأميركي 4.8 مليون وظيفة في يونيو مقارنة بـ 2.5 مليون وظيفة في مايو، بينما تمكن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي «ISM» لشهر يونيو من الاستمرار في الاتجاه الصعودي مرتفعاً إلى 52.6 من 43.1 في مايو مقارنة مع التوقعات عند 49.5.
وبين أن التقدير الثالث للناتج المحلي الإجمالي الأميركي أظهر حدوث انكماش سنوي بنسبة 5 في المئة خلال الربع الأول، بينما انخفض معدل البطالة بشكل ملحوظ إلى 11.1 في المئة في يونيو، إذ ساعدت إعادة فتح الاقتصاد في تنشيط حركة التوظيف.

المؤشرات الأوروبية
ونوه التقرير إلى أن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي «Markit» في فرنسا سجّل 52.3 في يونيو، مقارنة بـ45.2 و47.5 لألمانيا وإيطاليا على التوالي.
وارتفع مؤشر «Stoxx Europe 600» بنسبة 2.85 في المئة خلال الشهر، كما سجلت مؤشرات السوق لأكبر اقتصادين أوروبيين، ألمانيا وفرنسا، أداءً قوياً، بحيث أضاف مؤشر «داكس» الألماني ارتفاعاً بنسبة 6.25 في المئة خلال يونيو مضافاً إلى 6.68 في المئة للشهر السابق ليقلص خسائر النصف الأول إلى 7.08 في المئة.
ونما مؤشر «CAC 450» الفرنسي بنسبة 5.12 في المئة خلال الشهر الماضي، مقارنة بـ 2.17 في المئة لمايو، في وقت مازال المؤشر الفرنسي سالباً بنسبة 17.43 في المئة خلال النصف الأول من العام.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا