مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب

تحت عنوان «التغيير» ينطلق مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية في العاصمة اللبنانية بيروت في الأول من نوفمبر وحتى 30 من الشهر ذاته مقدما أفلاما عالمية يعرض البعض منها للمرة الأولى في لبنان والبعض الآخر للمرة الأولى عالميا.

وخلال مؤتمر صحافي عقد يوم الأربعاء في جامعة هايكازيان ببيروت أعلنت مؤسسة المهرجان أليس مغبغب عن برنامج النسخة الخامسة الذي سيحط رحاله هذه السنة في قاعات جامعات العاصمة الكبرى و16 مركزا ثقافيا بمختلف أنحاء لبنان.

وقالت مغبغب «بعد مرور خمسة أعوام، قرر منظمو مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية تركيز أنشطة المهرجان حصريا في الجامعات والمراكز الثقافية للوصول إلى جمهوره الشاب المتشوق لاكتشاف برنامج فني مثير للاهتمام».

وقدم المهرجان في السنوات الماضية عروضه في صالات عرض بيروتية مخصصة للأفلام المستقلة.

كما أعلنت مغبغب أن المهرجان سيشارك في إحياء ذكرى مرور خمسة قرون على رحيل «عبقري النهضة الإيطالي ليوناردو دافنشي المخترع والمهندس المعماري والنحات والرسام من خلال دمج سبعة عروض في البرنامج وذلك بالتعاون مع السفارة الإيطالية والمركز الثقافي في لبنان».

وفي حين تأتي العروض في مجملها مجانية بهدف نشر الثقافة وحب الفن لأكبر عدد من الناس لاسيما الشباب منهم، يخصص المهرجان أربع أمسيات لأربع منظمات غير حكومية، على أن تختار كل جمعية عرضا محددا تستفيد من مجموع إيرادات تذاكره.

وتقام الدورة الخامسة من المهرجان بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي في لبنان.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا