أسامة العنزي


أسامة العنزي لـ «الراي»: أصبت بالفيروس لعدم توافر الأقنعة للفرق الطبية في كندا

أشاد بإجراءات الكويت المتقدمة بمراحل على الكثير من دول العالم

أعلن استشارى الامراض المعدية والفيروسية والاستاذ في جامعة بريتش كولومبيا في كندا الدكتور أسامة العنزي، عن احتمال إصابته بفيروس كورونا المستجد، مشيراً الى ضعف الاجراءات الوقائية المتبعة في ولاية بريتيش كولومبيا، وعدم توافر حتى الأقنعة الطبية للممارسين الصحيين، وأن ذلك أحد أسباب إصابته بالفيروس.
وأكد العنزي، في تصريح لـ «الراي» ان الاجراءات الوقائية التي اتخذتها الكويت تفوق بمراحل ما يحدث في كندا أو في غيرها من دول العالم. وعن حالته الصحية اوضح أنه يعاني حالياً من ارتفاع درجة الحرارة، والتي تصل الى أكثر من 39 احياناً، اضافة الى صداع واحتقان في البلعوم وإرهاق وآلام في الجسد، غير انه لا يعاني ضيق التنفس. وأشاد بقدرات الكويت الصحية، وبتواصل وزير الصحة الدكتور باسل الصباح معه بصورة مباشرة، حيث كان متواجداً في الكويت لمدة اسبوع خلال الفترة من 24 فبراير وحتى 2 مارس، للمساعدة وإعطاء الرأي الفني الطبي في مكافحة وباء فيروس كورونا المستجد في الكويت.
ورأى أن سبب إصابته هو أداؤه لواجبه المهني، في ظل ظروف تفتقر حتى لتوافر وسائل الحماية للفرق الطبية، ومنها على سبيل المثال عدم توافر الماسكات الطبية «الأقنعة». واضاف «أيضا نظراً لعدم توافر العدد الكافي من الماسكات في مستشفى المنطقة الرئيسة VGH فتضطر المستشفى الى إعادة تعقيم الماسكات القديمة وإعادة استخدامها من جديد»، مضيفاً انه خاطب رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو عبر تغريدة في شأن اختفاء الماسك الطبي، وعدم توافره للأطباء المعالجين للمرضى الذين يعانون من اعراض فيروس كورونا، والمتواجدين في الصف الامامي بمواجهة الفيروس، لضمان معالجة هذا الأمر على وجه السرعة!
ولفت العنزي الى ضرورة أخذ وزارة التعليم العالي بعين الاعتبار الاوضاع بالنسبة للأطباء المبتعثين للتدريب في ولاية بريتيش كولومبيا في كندا، وأنه من ضمن أولويات أي برنامج دراسي تدريبي هو ضمان صحة وسلامة الأطباء المبتعثين عن طريق البرنامج في الجامعة. وأوضح أن المريض المصاب بفيروس كورونا في كندا، يظل في البيت طالما لا يعاني من ضيق التنفس، وهو بخلاف ما هو معمول به في الكويت حيث إن كل المصابين تقدم لهم افضل درجات الرعاية الطبية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا