«التربية»: لا دوام لأي معلم كان خارج البلاد الا بشهادة من «الصحة»

تثبت خلوه من كورونا

اجتمع الوكيل المساعد للتعليم العام في وزارة التربية اسامة السلطان أمس الأول مع مديري عموم المناطق التعليمية لمناقشة آخر المستجدات التربوية والإجراءات الاحترازية التي تعتزم الوزارة تنفيذها داخل المدارس بعد انتظام الدوام المدرسي وعودة الطلبة إلى المقاعد الدراسية عقب انتهاء فترة تعليق الدراسة على وقع انتشار فيروس كورونا بالبلاد.
وشدد السلطان خلال الاجتماع على ضرورة تفعيل دور فريق الأزمات وقام بتسليم كل مدير منطقة تعليمية جهاز تليفون محمول يحمل شريحة هاتفية (الخط الساخن) للتواصل مع ديوان عام الوزارة ممثلة في وكيل التعليم العام وابلاغه أولاً بأول عن آخر المستجدات وكذلك في حال اكتشاف أي حالات يشتبه بإصابتها بفيروس كورونا.
وأكد على ضرورة تعميم الرقم الخاص بكل منطقة على مديري ومديرات المدارس والمراقبين وكافة العاملين، مع أهمية التواصل المباشر على مدار الساعة مع إدارات الصحة الوقائية المدرسية في كل منطقة.
وطالب السلطان مدراء العموم خلال اجتماعهم الاستثنائي يوم الجمعة، إعداد تصور يحمل مقترحاتهم في حال تمديد العطلة عن اسبوعين، وفي حال رصد أي معلم أو إداري كان خارج البلاد خلال العطلة السابقة لن يسمح له بالدوام إلا بعد إحضاره ورقة أو تقرير من وزارة الصحة يثبت عدم إصابته بأي مرض.
وشدد على ضرورة ابلاغ الادارات المدرسية اتخاذ الاجراءات الوقائية الاحترازية قبل استئناف الدراسة وعودة الطلبة الى مقاعدهم وتعقيم الفصول الدراسية والحرص على نظافة الحمامات والممرات مع توفير الكمامات لجميع الطلبة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا