روحاني: لا مثيل لها في التاريخ... الضغوط الأميركية علينا

آبي من طهران: لا بد من وقف الصراعات المسلحة في الشرق الأوسط مهما كان الثمن
  • 13 يونيو 2019 12:00 ص
  •  19

عواصم - وكالات - بدأ رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، أمس، زيارة غير مسبوقة إلى طهران في «مهمة ديبلوماسية حساسة» يأمل خلالها العمل على خفض التوتر بين الجمهورية الإسلامية والولايات المتحدة، حيث دعا إلى «وقف الصراعات المسلحة في الشرق الأوسط مهما كان الثمن»، فيما رأى الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الضغوط الأميركية على بلاده «لا مثيل لها في التاريخ» لكنه اعتبر أن الأوضاع العامة في البلاد «ممتازة جداً».
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (ارنا) عن روحاني، خلال ترؤسة جلسة للحكومة، أن «الضغوط الأميركية على بلادنا بلغت أوجها وبالتالي فإن قدرتها شارفت على الانتهاء، ومن الآن فصاعدا سينتهي مفعولها».
وأشار إلى أن أميركا فرضت على الشعب الإيراني خلال العام المنصرم «حظرا لم يسبق له مثيل»، معتبرا أن هذه «الضغوط لا مثيل لها في التاريخ، وغير قابلة للمقارنة حتى مع العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على بعض الدول تحت الفصل السابع من ميثاق المنظمة الدولية».
وتابع: «رغم كل هذه الضغوط ورغم ما يروج له الحاقدون فإننا نعيش ظروفا جيدة، لكن ليس بمعنى أننا لا نواجه صعوبات أو ان جميع المشاكل قد حلت».
واعتبر أن «ما قامت به اميركا ضد الشعب الايراني هو في الواقع من الامثلة البارزة للارهاب الاقتصادي وسيسجل هذا الامر في التاريخ كسفاحين اقدموا على العمل ضد الشعب الايراني ولكن رغم جميع الضغوط فقد صمد وقاوم الشعب الايراني جيدا».
في الأثناء، أجرى شينزو آبي محادثات مع روحاني في طهران، ليكون بذلك أول رئيس حكومة ياباني يزور إيران منذ الثورة التي أسقطت الشاه في عام 1979، وبهدف القيام بـ«مهمة ديبلوماسية حساسة» يأمل خلالها العمل على خفض التوتر بين إيران وأميركا.
واستقبل روحاني، آبي بكل مراسم الشرف في القصر الرئاسي في شمال طهران حيث عقدا اجتماع عمل.
وأوضح آبي، عقب المحادثات، أنه بحث مع روحاني كيفية تفادي عدم الاستقرار في المنطقة، مؤكداً أن بلاده تهدف إلى لعب دور في تخفيف التوتر في المنطقة، وأنه «لا بد من وقف الصراعات المسلحة في الشرق الأوسط مهما كان الثمن».
بدوره، قال روحاني إن «إيران لن تبدأ حرباً لكنها ستدافع عن نفسها بحزم إذا تعرضت لهجوم».
وقال مسؤولون إيرانيون، قبل وصول آبي، إن طهران ستطلب من اليابان التوسط بينها وواشنطن لتخفيف العقوبات النفطية المفروضة من الولايات المتحدة.
وذكر مسؤول إيراني كبير لـ«رويترز» أنه «بإمكان اليابان المساهمة في تخفيف التوتر الجاري بين إيران وأميركا، كبادرة حسن نية، يجب على أميركا إما رفع العقوبات النفطية غير العادلة واما تمديد الإعفاءات أو تعليقها (العقوبات)».
في موازاة ذلك، دعا المرشح الديموقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية، بيت بوتجيغ، إلى وضع حد «للحروب التي لا نهاية لها» التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر 2001 وتعهد بإعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي مع إيران الذي انسحب منه الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا