الناصر يسجل كلمة في سجل التعازي


أحمد الناصر: محفورة بأحرف من نور مواقف قابوس البطولية الصلبة إلى جانب الحق الكويتي

تقدّم المعزّين في السفارة العمانية وأكد أن الأجيال ستظل تحفظ فضله العظيم في احتضان الكويتيين أثناء الغزو

  • الحريص: الراحل عرف عنه الحكمة والريادة  بالقيادة خليجياً وعربياً 

  • العقيل: إعلان الكويت الحداد الرسمي يعكس عمق العلاقات التاريخية والمتطورة 

  • الفارس: فقدت عمان والأمتان العربية والإسلامية قائداً عظيماً وزعيماً فذاً 

  • أسيري: بنى السلطنة وجعلها مثالاً للتطور والتنمية في المنطقة والإقليم 

  • الجاسم: للفقيد الكبير مكانة كبيرة وخاصة  في قلوب الكويتيين 

  • إبراهيم الدعيج: نستذكر مواقف الراحل والسلطنة مع الكويت وقضاياها 

  • سليمان الشاهين:  كان خير أمين وشاهداً على أمجاد السلطنة ومفاخرها

أكد وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد الناصر، أن للسلطان قابوس بن سعيد، رحمه الله، مكانة خاصة في قلوب الكويتيين جميعاً، مشيراً إلى أن مواقفه البطولية الصلبة الى جانب الحق الكويتي إبان الغزو والاحتلال العراقي للكويت، ما زالت ماثلة ومحفورة بأحرف من نور.
وتقدم الناصر، صباح أمس، جموع الوفود الرسمية والديبلوماسية في تقديم واجب العزاء بوفاة المغفور له بإذن الله السلطان قابوس، في سفارة سلطنة عمان لدى البلاد. وجدد، خلال لقائه في السفارة القائم بالأعمال هلال الشنفري وأركان السفارة، صادق مشاعر التعازي بهذا الفقيد الكبير سائلاً المولى عز وجل له الرحمة والمسكنة.
وأكد أن رعاية السلطان قابوس الأبوية والمباشرة للكويتيين المتواجدين في السلطنة في تلك الفترة، لا تنسى وستظل الأجيال الكويتية تحفظ له هذا الفضل العظيم، مضيفاً ان الساحة الخليجية والعربية فقدت برحيله أحد أبرز أصوات الحكمة والاعتدال والاتزان في المنطقة والعالم.
من جانبه، تقدم وزير النفط وزير الكهرباء والماء الدكتور خالد الفاضل بخالص تعازيه وأصدق مشاعر المواساة للسلطان هيثم بن طارق وللشعب العماني الشقيق في وفاة السلطان قابوس بن سعيد، الذي وصفه بالقائد العظيم الذي كان يتمتع بالحكمة والريادة في القيادة وكان صانع نهضة سلطنة عمان الشقيقة.
كما تقدم وزير الدولة لشؤون الخدمات وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة مبارك الحريص بالتعازي للسلطان هيثم بن طارق ولعموم الشعب العماني، مشيرا إلى أن الفقيد الراحل عرف عنه الحكمة والريادة في القيادة على المستويين الخليجي والعربي، ورائد النهضة في سلطنة عمان الشقيقة، متمنيا التوفيق والسداد للسلطان هيثم بن طارق.
بدورها، قالت وزيرة الأشغال رنا الفارس «فقدت عمان والخليج والأمتان العربية والإسلامية قائداً عظيماً وزعيماً فذاً، ونسأل المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد برحمته ويسكنه فسيح جناته»، متمنية للسلطان هيثم بن طارق التوفيق والسداد.
كما تقدمت وزيرة المالية وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل بخالص التعازي وأصدق مشاعر المواساة للسلطان هيثم بن طارق وللشعب العماني الشقيق في مصابهم الأليم، سائلة المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد برحمته وأن يسكنه فسيح جناته، مشيدة بقوة ومتانة العلاقات الكويتية - العمانية والتي وصفتها بالتاريخية والمتطورة، لافتة الى ان اعلان الكويت الحداد الرسمي يعكس عمق هذه العلاقات.
من جهتها، قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية الدكتورة غدير أسيري «نعزي الشعب العماني بوفاة جلالة السلطان قابوس بن سعيد الذي قام ببناء السلطنة مما جعلها مثالا للتطور والتنمية في المنطقة والاقليم، فالحزن عم الجميع بوفاة جلالته ونتمنى التوفيق للسلطان هيثم بن طارق».
وقدم وزير الدولة لشؤون البلدية وليد الجاسم، واجب العزاء في وفاة المغفور له بإذن الله السلطان قابوس، وأكد، في تصريح صحافي، ان الفقيد الكبير كانت له مكانة كبيرة وخاصة في قلوب الكويتيين جميعاً لمواقفه البطولية الصلبة بجانب الكويت، ابان فترة الغزو العراقي العام 1990.
وأشار الجاسم الى ان «العالم العربي والاسلامي فقد قائداً حكيماً حليماً مخلصاً لقضايا الامتين العربية والاسلامية وبهذا المصاب الجلل ندعو الله تعالى ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويلهم الاشقاء في سلطنة عمان الصبر والسلوان». وقال «ندعو الله جل قدرته لجلالة السلطان هيثم بن طارق آل سعيد حفظه الله بالتوفيق والسداد في مواصلة مسيرة الانجاز والعطاء لبناء نهضة عمان».
وأعرب عضو الهيئة الاستشارية لقادة دول مجلس التعاون سليمان ماجد الشاهين عن تعازيه لوفاة الراحل السلطان قابوس بن سعيد، وقال إن «الفقيد كان خير أمين وشاهد على أمجاد السلطنة ومفاخرها، من مالك بن فهم إلى الإمامة العاشرة الزاهرة»، متمنيا التوفيق والسداد للسلطان هيثم بن طارق وشعبه الامين.
وقال الشيخ الدكتور ابراهيم الدعيج «لا يسعنا، ونحن في ظل هذا المصاب الجلل الكبير الذي ألمّ بسلطنة عمان الشقيقة ومنطقة الخليج والعالم العربي والاسلامي بفقدان السلطان قابوس بن سعيد، إلا أن نستذكر دائماً مواقفه ومواقف الشقيقة سلطنة عمان مع الكويت في كل قضاياها، ويعجز اللسان عن التعبير في مثل هذا الموقف والحديث عن مآثر هذا الرجل العظيم، ومنطقة الخليج تشعر بذلك والدليل على ذلك توافد القادة والرؤساء الى مسقط لتقديم واجب العزاء».

تعازٍ ديبلوماسية

أمباكي: قائد حكيم ومعتدل

أكد عميد السلك الديبلوماسي سفير السنغال في الكويت عبدالأحد امباكي المكانة الكبيرة التي يتحلى بها الفقيد السلطان قابوس بن سعيد رحمه الله، ومواقفه الإيجابية مع الجميع في المنطقة والعالم، معرباً عن خالص تعازيه بوفاته.
وقال أمباكي «كان السلطان قابوس قائداً حكيماً ومعتدلاً بالرغم من الظروف الصعبة التي مرت على السلطنة والمنطقة بأسرها»، مشيراً إلى أن مواقفه الإيجابية ليست لمصلحة سلطنة عمان فقط بل للمنطقة كلها. واضاف «المنطقة بفقدها السلطان قابوس فقدت زعيماً وقائداً كبيراً، وندعو له بالرحمة والمغفرة، وان يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهم السلطان هيثم بن طارق التوفيق والسداد، ليواصل الــعطاء تكملة لما قام به السلطان قابوس».

دافنبورت:
الأمير تشارلز حضر العزاء

قال السفير البريطاني لدى الكويت مايكل دافنبورت إن السلطان الراحل كان صديقاً للمملكة المتحدة وللأسرة الحاكمة في بريطانيا ونحن اليوم نقدم تعازينا للشعب العماني نيابة عن السفارة، لافتا إلى أن «أمير ويلز الأمير تشارلز قد حضر مراسم العزاء شخصياً في العاصمة مسقط (يوم أول من أمس) ونتمنى التوفيق للسلطان الجديد هيثم بن طارق».

سلطان بن سعد:
كان زعيماً للمنطقة

أعرب سفير خادم الحرمين الشريفين الأمير سلطان بن سعد، عن خالص تعازيه لسلطنة عمان حكومة وشعباً وللأمتين العربية والاسلامية، وقال ان السلطان قابوس بن سعيد لم يكن قائداً وزعيماً لعمان فقط، ولكن لجميع المنطقة وعزاؤنا في خلفه جلالة السلطان هيثم بن طارق، متمنياً لجلالته التوفيق والسداد داعياً المولى عز وجل للسلطان قابوس بالمغفرة والرحمة.

السبت: العزاء بحريني وخليجي

أكد القائم بأعمال سفارة البحرين لدى الكويت محمد السبت أن العزاء بوفاة السلطان قابوس ليس عمانياً فقط إنما هو بحريني أيضاً، ولكل دول الخليج، مستذكراً النهضة العمانية في عهد السلطان قابوس الذي يعتبر باني سلطنة عمان الحديثة، لافتاً الى بصمات الفقيد في بلاده وفي المنطقة بأثرها. وتمنى التوفيق والسداد للسلطان هيثم بن طارق ليواصل مسيرة التنمية.

بوهدو: مآثره ستظل باقية

تقدم السفير الجزائري لدى البلاد عبد المالك بوهدو بخالص تعازيه وأصدق مواساته للسلطان هيثم بن طارق ولعموم الشعب العماني، سائلاً المولى عز وجل ان يتغمد الفقيد برحمته ويسكنه فسيح جناته. وقال إن أعمال ومآثر المغفور له بإذن الله السلطان قابوس ستظل باقية بعد رحيله فهو صانع نهضة سلطنة عمان، كما أنه كان قائداً مؤثراً في المنطقة.

أبو شتال:
رجل الديبلوماسية الهادئة

عزّى السفير الأردني لدى الكويت صقر أبو شتال الشعب العماني بوفاة السلطان قابوس، متمنياً التوفيق والسداد للسلطان هيثم بن طارق وأن يعينه الله على حمل هذه المسؤولية. واستذكر ما عُرف عن الراحل من ديبلوماسيته الهادئة وتعاونه الكبير لما فيه خير الأمتين العربية والإسلامية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا