مدرب بلغاريا بالاكوف يستقيل بعد أحداث مباراة إنكلترا

استقال كراسيمير بالاكوف مدرب منتخب بلغاريا اليوم الجمعة بعد أن استهدفت جماهير بلغارية لاعبي منتخب إنكلترا السود باساءات عنصرية خلال مباراة في تصفيات بطولة أوروبا 2020 لكرة القدم أقيمت في صوفيا.

وشهد بالاكوف (53 عاما) هزيمة فريقه بسداسية دون رد أمام إنكلترا يوم الاثنين في مباراة أفسدتها مجموعة من الجماهير صاحبة الأرض التي سخرت من لاعبي الفريق الضيف بالتحية النازية وصيحات القردة لتتوقف المواجهة مرتين.

وقال الاتحاد البلغاري للعبة في بيان إن بالاكوف استقال بسبب الأداء المخيب للمنتخب في الفترة الأخيرة وإن اللجنة التنفيذية قبلت الاستقالة.

ونقلت شبكة سكاي سبورتس عن بالاكوف قوله «قرار التنحي ليس له أي علاقة بدعوة رئيس الوزراء بويكو بوريسوف لي بالاستقالة في اليوم التالي لمباراة إنكلترا. لقد نفد صبري».

وتابع «اتخذنا كل الاجراءات المطلوبة لتأمين مباراة إنكلترا. بلغاريا ليست دولة عنصرية».

وقال بالاكوف عقب المباراة إنه لم يسمع أي إساءة عنصرية من المدرجات لكنه اعتذر لمنتخب إنكلترا عن تصرفات الجماهير في رسالة بالبريد الالكتروني أرسلها إلى صحفيين في وقت متأخر يوم الثلاثاء.

واستقال بوريسلاف ميهايلوف رئيس الاتحاد البلغاري لكرة القدم من وقتها واعتقلت الشرطة البلغارية 12 شخصا حتى الآن.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا