الجهاز اللوحي الأحدث من «هواوي» لدعم الذكاء الاصطناعي

«HUAWEI MatePad Pro»... يعيد تعريف الإبداع
  • 02 يوليه 2020 05:29 م

منذ انضمامه لعائلة «Mate» التابعة «لهواوي»، ساهم جهاز «HAUWEI MatePad Pro» بتعزيز موقع الشركة في سوق الأجهزة اللوحية الرائدة، بفضل علامته التجارية الفريدة ورؤيتها لدعم نمط حياة سلس معزز بالذكاء الاصطناعي.
ويعكس هذا الجهاز اللّوحي تميّز «هواوي» بما يتعلق بالابتكارات العصرية ذات الرؤية المستقبلية، إذ زوّد جهاز «HUAWEI MatePad Pro» اللوحي بميزات ذكية ومتطوّرة وسلسلة متعدّدة المهام، بالإضافة إلى التصميم العصري والجذاب، والأداء القوي المدعوم بشاحن «HUAWEI SuperCharge» القوي.
وتعتبر الخصائص التفاعلية الفريدة من النماذج الجديدة التي يقدّمها «HUAWEI MatePad Pro» اللوحي وتعتمد خاصية العرض على شاشات عدة «Multi-screen Collaboration» على التكنولوجيا الثورية الموّزعة، التي تربط بين أجهزة عدة من أجل تزويد المستخدمين بوظائف متّصلة ومتطوّرة.
وأصبح من الممكن توصيل هاتفك الذكي وبثه لاسلكياً بجهازك اللّوحي، لتقوم بعدها بسحب وإفلات شتى أنواع الملفّات مباشرة من جهاز لآخر، الأمر الذي يعزّز إنتاجيتك في كل من العمل والحياة اليومية.
وحوّل «HUAWEI MatePad Pro» النظام البيئي للجهاز اللوحي بشكل كلّي، وزوّد بخاصية HUAWEI APP«Multiplier»، والتي تتيح عرض التطبيق نفسه في نوافذ منفصلة.
وتجعل هذه الخاصية الرائعة تجربة التسوّق عبر الإنترنت أسهل من أي وقت مضى، بحيث يمكن عرض أحد العناصر في نافذة ما خلال القيام بعملية التسوّق، بينما يتم شراء قطعة غيرها مثلًا في نافذة أخرى داخل التطبيق نفسه.
ويتميّز «HUAWEI MatePad Pro» اللوحي بنسبة الشاشة إلى الجسم تبلغ 90 في المئة، والتي تعتبر أعلى نسبة لجهاز لوحي في العالم، الأمر الذي يتيح تجربة مشاهدة غامرة تفوق الوصف.
وطوّرت جميع الوظائف التي ستستخدمونها على هذا الجهاز، كمشاهدة الأفلام عبر الإنترنت، والمؤتمرات الهاتفية والمراسلات عبر البريد الإلكتروني وغيرها.
ويعتبر «HUAWEI MatePad Pro» اللوحي أكثر من مجرّد أداة تكنولوجية بسيطة، لا بل أنه قطعة فنية فريدة، فهو يحتوي على شاشة فائقة الدقة بحجم 10.8 بوصة، تمكّنه من العرض الكامل.
ويتيح الجهاز بفضل الحواف فائقة الرقة بعرض 4.9 مم والكاميرا المميّزة، تجربة مشاهدة غامرة حقيقية، كما يحتوي على شاشة «2K QHD» بدقة (1600x 2560) مع خاصية تدرج الألوان السينمائي «DCI-P3» بـ 280 نقطة في البوصة، وبنسبة تباين عالية قدرها (1500: 1)، إلى جانب مستوى سطوع بدرجة 540 شمعة في المتر المربع.
ويوفّر «Huawei MatePad Pro» عمر بطارية ممتاز بفضل بطاريته التي تدوم طويلاً بسعة 7250 مللي، والخصائص التي تتيح توفير الطاقة والمدمجة بمعالج «Kirin 990» وواجهة المستخدم «EMUI».
ويأتي الجهاز بمحوّل طاقة باستطاعة 20 واطاً للشحن السريع بالإضافة إلى تقنية الشحن فائق السرعة HUAWEI«SuperCharge» بقوة 40 واطاً.
ويعد «HUAWEI MatePad Pro» كذلك أول جهاز لوحي في العالم، يدعم خاصّيتي الشحن اللاسلكي واللاسلكي العكسي، الأمر الذي يجعله البديل المثالي والموثوق للمستخدمين، بحيث يعمل على تزويد الجهاز اللوحي والهاتف الذكي والأجهزة الأخرى المدعومة بميزة الشحن اللاسلكي بالطاقة طوال اليوم.
وستكون العلاقة الفارقة لجهاز «HUAWEI MatePad Pro» اللوحي مرتبطة بكيفية إحداثه ثورة في طريقة العمل عن بُعد (المكاتب وما شابه ذلك)، بفضل خصائص التصميم الفريد والأداء الريادي الذي يتمتّع به، إلى جانب الأنماط الجديدة لتفاعلات المستخدم.
ويأتي «HUAWEI MatePad Pro» مزوداً بقلم «HUAWEI M-Pencil»، الذي يوفّر تجربة كتابة طبيعية وتلقائية، ما يجعل من عملية الكتابة على الأسطح الزجاجية متعة كبيرة.
وتم تزويد الجهاز بلوحة المفاتيح المغناطيسية الذكية، والتي تعزّز من خصائص الجهاز اللوحي المميز، كونها تتيح إمكانية العمل بمرونة واسعة، الأمر الذي يحتاجه العصر الحالي.
وتتوافر 4 ألوان للجهاز اللّوحي «HUAWEI MatePad Pro»، وجميعها مستوحاة من الطبيعة، وهي لون الغابة الخضراء (Forest Green)، والبرتقالي (Orange)، ورمادي منتصف الليل (Midnight Grey)، كما أنه متوافر بملمس جلدي نباتي أو بالألياف الزجاجية.
وتشعّ اللّمسات النهائية للجلد النباتي بسحر فريد لا يقاوم، لا سيما مع الملمس الذي يشبه الجلد الأصلي، والمتوافر بلون الغابة الخضراء (Forest Green) والبرتقالي (Orange)، في حين يوفّر ملمس الألياف الزجاجية باللون الرمادي اللّيلي أعلى مستويات الأناقة في التصميم.
في الوقت نفسه، يحتوي «HUAWEI MatePad Pro 5G» على معالج «Kirin 990 5G»، المتوافق مع تكنولوجيا الجيل الخامس، والذي يوفّر سرعة شبكة أعلى وأيضاً نطاقاً ترددياً أوسع للحد من وقت التأخير والانقطاع، الأمر الذي يتيح تجربة ثورية لتجربة تقنية الجيل الخامس.
ومن هنا، يعتبر «HUAWEI MatePad Pro» أكثر من مجرّد جهاز لوحي من الجيل الأحدث، فهو فعلياً، عبارة عن نوع جديد من الأجهزة الإلكترونية، خصوصاً أن نظامه البيئي الذكي يوفّر الإمكانات الخارقة في كل من العمل والمنزل وخلال أوقات التسلية.

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا