تباعد اجتماعي... وانتظار


2500 موظف عادوا... إلى «قلب الحكومة النابض»

باشروا عملهم في مجمع الوزارات وسط إقبال من المراجعين

  • عبدالناصر العبدالله:  50 عنصراً من الشرطة  وإدارة المجمع وأمنه  ينظمون الدخول 

  • مساعد العنزي:  «الهلال الأحمر» وزعت  أدوات الوقاية الشخصية  على رواد المجمع 

لم يكن الوضع في مجمع الوزارات عادياً أمس، فـ«قلب الحكومة النابض» الذي كان يستقبل نحو 9 آلاف موظف يومياً، عدا آلاف المراجعين، ظل في حال سبات شبه تام لأشهر، إلى أن عاد 30 في المئة من موظفيه وبدأ يتوافد عليه المراجعون في الساعات الأولى من صباح أمس، ليضخوا الدماء فيه من جديد.
ووسط عمليات استقبال سلسة اتسمت بالتحوط من انتشار فيروس كورونا، بدأت إدارة مجمع الوزارات التابعة لوزارة المالية التعامل مع الموظفين والمراجعين القادمين إلى المجمع وفق إجراءات احترازية مدروسة، لا تعطي مجالاً للخطأ، إذ يمنع منعاً باتاً دخول أي شخص غير مخول له بالدخول، أو تظهر عليه أي أعراض إلى مرافق المجمع.
«الراي» واكبت عودة الحياة إلى المجمع منذ اللحظات الأولى، والتي شهدت خلالها تضافر الجهود ما بين إدارة مجمع الوزارات، وعناصر شرطة إدارة أمن المنشآت، وصولاً إلى موظفي الأمن من المدنيين في عمليات فرز القادمين إلى المجمع من موظفين ومراجعين، ناهيك عن تولي جمعية الهلال الأحمر توعية وإرشاد رواد المجمع بالإجراءات الاحترازية وتزويدهم بأدوات الوقاية الشخصية مجاناً.
ويمر رواد المجمع بـ 3 خطوات رئيسية حتى يتمكنوا من الدخول، إذ تبدأ الخطوة الأولى أمام البوابات الرئيسية، ويتولى العمل فيها عناصر الشرطة التي تقوم بفرز القادمين وتسمح بدخول المخول لهم من الموظفين والمراجعين إلى المداخل الرئيسية بعد التثبت من هوياتهم ومواعيد المراجعات الخاصة بهم.
وتأتي الخطوة الثانية، مع موظفي الأمن المدنيين الذين ينسقون دخول الموظفين والمراجعين عبر البوابات الأمنية المزودة بكاميرات حرارية تقيس درجة حرارة 30 شخصاً في وقت واحد، وموصلة بجهاز حاسوب يتابعه أحد أفراد الأمن والذي يعطي الإذن بدخول الشخص إذا لم تكن درجة حرارته مرتفعة.
وفي الخطوة الثالثة يستقبل أعضاء فريق جمعية الهلال الأحمر المراجعين بالإرشادات التوعوية التي تنصب جميعها على الإجراءات الصحية الاحترازية، ناهيك عن تزويد كافة المراجعين بأدوات للحماية الشخصية تتكون من عقمات وقفازات وكمامات مجانية بالكامل.
وفي هذا الصدد، قال مدير إدارة مجمع الوزارات، عبدالناصر العبدالله، إن المجمع استعد منذ اللحظة الأولى تحسباً لبدء الدوامات وفقاً لقرار مجلس الوزراء، وبناء عليه تم تزويد كافة منافذ مجمع الوزارات بكاميرات حرارية لقياس درجات حرارة الموظفين والمراجعين.
وأفاد العبدالله «الراي» بأن الدخول إلى المجمع خلال المرحلة الثانية من عودة الحياة سيظل مقتصراً على الفئات المخول لها بممارسة مهام عملها إلى جانب المراجعين ممن حصلوا على موعد مسبق عن طريق «الواتساب» أو «الموقع الإلكتروني» الخاص بكل جهة.
وأشار إلى أن اليوم الأول بالمجمع شهد استقبال 45 مراجعاً لوزارة العدل، كونها الجهة الوحيدة التي بدأت في استقبال المراجعين من اليوم الأول، فيما تستعد بقية الجهات لاستقبالهم لاحقا، مؤكداً أن مجمع الوزارات لن يستقبل أي شخص كان من دون موعد مسبق، أو أن يكون من الفئات المسموح لها بالدوام.
ونوه إلى أن إدارة المجمع وفرت نحو 50 موظفاً من الإدارة إلى جانب موظفي الأمن لتنظيم دخول المراجعين والعاملين ناهيك عن عناصر وزارة الداخلية ممثلة في إدارة أمن المنشآت، مبيناً في الوقت ذاته أن المجمع استقبل في أول يوم عمل نحو 2500 موظف يشكلون نحو 30 في المئة من قوة العمل.
من جانبه، قال مدير الإدارة القانونية وشؤون المتطوعين في جمعية الهلال الأحمر، الدكتور مساعد العنزي، مع قرار مجالس الوزراء بإعطاء الضوء الأخضر لدخول المرحلة الثانية من عودة الحياة حيز النفاذ، بدأت «الهلال الأحمر» التنسيق مع الجهات المعنية بتوفير المتطوعين والمتطوعات في أغلب مؤسسات الدولة ومن بينها مجمع الوزارات.
ولفت إلى أن فرق الهلال الأحمرالتطوعية تقوم بدورها الداعم من خلال توعية رواد المؤسسات الحكومية بالإجراءات الاحترازية المطلوب اتباعها، ناهيك عن توزيع أدوات للوقاية الشخصية على رواد تلك الأماكن تتكون من كمامات وقفازات وعبوات معقمات.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا