شباب مصريون يلعبون بطائرة ورقية فوق ممر علوي على الطريق الدائري في القاهرة (أ ف ب)


عيد الفطر في مصر بإجراءات احترازية: الشواطئ والرحلات والمواصلات والتجمعات... ممنوعة

تصفية 21 إرهابياً في شمال سيناء خططوا لهجمات
  • 24 مايو 2020 12:00 ص
  • الكاتب:| القاهرة ـ من فريدة موسى وأغاريد مصطفى وهند العربي |
  •  14

وسط حالة استنفار أمني وصحي واسعة، وإجراءات حكومية احترازية مشددة، تحتفل مصر اليوم، بأول أيام عيد الفطر المبارك، مع تخوفات تجاه انتشار فيروس كورونا المستجد.
وأعلنت الحكومة مجدداً، أنه بداية من اليوم وحتى يوم الجمعة المقبل، سيتم حظر حركة المواطنين اعتباراً من الخامسة مساء وحتى السادسة من صباح اليوم التالي، إضافة إلى غلق المحال التجارية، والمراكز التجارية أمام الجمهور على مدار اليوم، على أن توقف حركة وسائل النقل الجماعي العامة، ويحظر تحرك كل حافلات الرحلات العامة أو الخاصة بين المحافظات.
كما سيمنع فتح الشواطئ ويحظر تحرك المراكب النيلية أو النزهات البحرية أو تواجد أي تجمعات أو تحركات جماعية للمواطنين، وسيستمر إغلاق الأندية الرياضية والشعبية ومراكز الشباب وصالات الألعاب الرياضية والحدائق العامة والمتنزهات ودور السينما والمسارح، مع استثناءات خاصة بالصيدليات والمستشفيات والمخابز ومتاجر الطعام ومحطات الوقود.
إلى ذلك، قال أمين دار الإفتاء خالد عمران، إنه خلال صلاة العيد ستتم مراعاة عدم التجمع والتجمهر، ويمكن لرب الأسرة أن يؤم أفرادها، ويمكنه سماع «خطبة العيد» التي سينقلها التلفزيون من مسجد السيدة نفيسة، في مصر القديمة.
وأكد مجدداً أن «من يصلي صلاة العيد في المنزل سيحصل على أجرها كاملاً، ومن خالف الإجراءات الاحترازية ودعا للصلاة في المساجد فهو آثم في ظل انتشار (كورونا)».
وفي تحركات تجاه عودة الحياة لطبيعتها، أعلنت وزارة السياحة والآثار، أن عدداً من الفنادق السياحية في البحر الأحمر وجنوب سيناء والإسكندرية ومطروح، استقبلت نزلاءها من المصريين، بعد استيفائها ضوابط السلامة الصحية، وحصولها على شهادة السلامة الصحية.
وفيما سجلت مصر 15786 حالة من ضمنهم 707 حالات وفاة حتى مساء الجمعة، أعلنت الجيزة إصابة أحد العاملين في مكتب نائبة المحافظ، وعزل أعضاء مكتب نائب المحافظ، منزلياً لمدة 14 يوماً، بينما تم التأكد من عدم إصابة نائبة المحافظ هند عبدالحليم، بعد خضوعها للفحص.
وفيما نعت النقابة العامة للأطباء، أستاذ أمراض الكلى عمرو عبيد، بعد وفاته متأثراً بإصابته بـ«كورونا»، أعلن عضو لجنة الصحة النائب محمد الشوري، أنه يرفض توقيع قرار فرض غرامة 4 آلاف جنيه على كل من لا يرتدي الكمامة في باصات النقل العام، مطالباً بألا تزيد الغرامة على 200 جنيه.
أمنياً، قتل 21 مسلحاً في اشتباكات مع الشرطة بمنطقة بئر العبد في شمال سيناء، لدى استهداف «وكرين» لتلك العناصر التي كانت تخطط للقيام بهجمات إرهابية بالتزامن مع عيد الفطر.
وذكرت وزارة الداخلية في بيان، أمس، أن استهداف «الوكرين» في توقيت متزامن وتبادل إطلاق النار، أسفر عن مقتل 14 إرهابياً في إحدى المزارع، التي اتخذت مقراً للإيواء والتدريب والتخطيط لتنفيذ العمليات «العدائية»، حيث عثر على 13 سلاحاً آلياً و3 عبوات متفجرة وحزام ناسف وجهاز لاسلكي.
وأشار البيان إلى مقتل 7 مسلحين في أحد المنازل، وعثر بحوزتهم على 4 أسلحة آلية وعبوتين متفجرتين وحزام ناسف.
ولفت الى إصابة ضابطين خلال الاشتباكات.
من جانب ثان، كشفت التحقيقات مع خلية «إخوانية»، تم توقيفها أول من أمس، عن أنها كُلفت بإعداد تقارير إخبارية لصالح قيادات في الجماعة.
وقال مدير استديو «بوهمين» الإرهابي أحمد ماهر عزت: «تكلفت من عبدالرحمن القرضاوي وعبدالله القادوم المقيمين في تركيا بتصوير فيديوهات ضد الدولة المصرية، مقابل 3 آلاف دولار للفيديو الواحد، وكتابة سيناريوهات تنتجها شركة رصد وتعرضها على قنوات الإخوان واليوتيوب».
وفي ملف أزمة سد النهضة، رحب خبراء مصريون في تصريحات لـ«الراي»، بما أعلنه رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، عن اتفاقه مع نظيره الإثيوبي آبي أحمد، مساء أول من أمس، على أهمية عودة الأطراف الثلاثة لطاولة المفاوضات لتكملة الجزء اليسير المتبقي من اتفاقات ملء وتشغيل سد النهضة، مؤكدين أن تلك «العودة مهمة، وهناك دور سوداني قوي، في هذه الفترة».
وكانت القاهرة، أعلنت استعدادها للمشاركة في الاجتماع الذي دعا إليه السودان وإثيوبيا، مؤكدة ضرورة أن يسهم في التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن ويحقق مصالح الدول الثلاث.
ومساء الجمعة، ناقش الرئيس عبدالفتاح السيسي في اتصال هاتفي مع رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، التعاون والتشاور في شأن بعض القضايا الإقليمية.
وقالت مصادر لـ«الراي» إن الاتصال، «قد يكون متعلقاً في الأساس بملف مياه النيل وسد النهضة».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا