شركات وساطة تلجأ إلى تدوير حسابات المتداولين خوفاً من الانكشافات

للمستثمرين الأفراد فقط

الإجراء لا يتضمن المؤسسات والشركات والمحافظ والصناديق

يحق للعميل طلب إصدار شيكاته على بنك جديد مع وقف القديم


لجأت بعض شركات الوساطة إلى تدوير حسابات التداول الخاصة بالمتعاملين الأفراد من مختلف الجنسيات، تحسباً لحدوث أي انكشافات في ظل فترة الحظر الشامل المنتهية قبل أيام، واستمرارها خلال الفترة المقبلة، بسبب تعطل الكثير من مرافق قطاع الأعمال.
وأكدت مصادر مطلعة لـ«الراي» أن إجراء تدوير للحساب يحول دون إصدار أي شيكات لمصلحة المستثمر الفرد الذي يتداول في البورصة، أو تحويل ناتج عملياته إلى البنك المفضل لديه، ما لم يطلب الوسيط الذي يتعامل من خلاله ذلك المستثمر من الشركة الكويتية للمقاصة إصدار شيك له.
وأشارت المصادر إلى أن خاصية تحويل حسابات المتداولين الأفراد من «عادي» تصدر له الشيكات بشكل دوري إلى «حسابات مدورة» يتم استغلالها تحسباً لأي إخفاقات في السداد، أو حدوث أي ممارسات أخرى يصعب التعامل معها، لافتة إلى أن مثل هذه الآليات وفرتها «المقاصة» منذ فترة.
وفي سياق متصل، أفادت المصادر بأن «المقاصة» تحرص على مواكبة دورة تطوير الأعمال بشكل مستمر، بما يتماشى مع الخطط المعتمدة من قبل هيئة أسواق المال، وتعمل إلى جانب البورصة على تطبيقها لبلوغ الجهوزية المطلوبة قبل موعد الترقية في نوفمبر المقبل.
وذكرت المصادر أن هناك خواصا وصلاحيات مختلفة استطاعت أن تحصل عليها شركات الوساطة بالتعاون مع «المقاصة»، منها تغيير البنك المفضل للمستثمر، والتي تُتيح للمتداول طلب تغيير البنك الذي تصدر عليه شيكات التداول الخاصة به، بشرط ألا يكون هناك ربط آلي مع بنكه السابق.
وأوضحت أنه يحق للمتعامل في البورصة استبدال حسابه في أحد البنوك والذي يستخدمه لتحويل واستقبال الأموال من وإلى السوق، وذلك من خلال مخاطبة شركات الوساطة التي يتداول من خلالها على أن تقوم الثانية بتسجيل ذلك على أنظمتها الآلية، والتي يتم إبلاغ غرفة التسوية والتقاص من خلالها أيضاً (إلكترونياً).
وأكدت المصادر أن تقنية الحساب المدوّر لا تشمل حسابات المستثمرين الأجانب ممن يتداولون من خلال أمناء الحفظ، إلى جانب المؤسسات والشركات والصناديق التي تتداول مباشرة أيضاً، منوهة إلى أن الأمر يقتصر على حسابات المتداولين الأفراد فقط.
وبيّنت أن هناك العديد من الحسابات الخاصة بالمتعاملين التي تُشرف عليها «المقاصة» بالتنسيق مع الأطراف ذات العلاقة، منها حسابات التداول العادية والمدوّرة، وحسابات الأرباح التي تسمح للمستثمر تسلم نصيبه من التوزيعات التي تقرها الشركات، مؤكدة أن تلك الحسابات تتطلب تحركاً من المتداول نفسه والحصول على تلك التقنيات من خلال البنك المفضل.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا