النفط يستفيد من التوترات الجيوسياسية (رويترز)


«باركليز» يرفع توقعاته لأسعار النفط 3 دولارات

  • 13 أبريل 2018 12:00 ص
  •  11

«أوبك» تتوقع عودة
التوازن للسوق
خلال أشهر

سعر البرميل الكويتي
إلى 66.39 دولار



عواصم - وكالات - ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 1.11 دولار في تداولات الأربعاء، ليبلغ 66.39 دولار، مقابل 65.28 دولار للبرميل في تداولات الثلاثاء.
ورأى محللون أن ارتفاع الأسعار يعود لأسباب عدة لعل أهمها والتوترات الجيوسياسية، وتلويح الولايات المتحدة الأميركية بشن ضربات ضد سورية، إلى جانب الطلب القوي وتراجع المخزونات الأميركية.
يأتي ذلك في وقت رفع «باركليز» توقعاته لسعر خام القياس العالمي مزيج برنت إلى 68 من 62 دولاراً للبرميل في الربع الثاني من العام الحالي وزاد توقعاته للسعر في 2018 و2019 بقيمة 3 دولارات إلى 63 و60 دولارا على الترتيب.
وبالنسبة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي، توقع «باركليز» متوسط سعر للبرميل عند 58 دولاراً لعام 2018، و55 دولارا لعام 2019، حيث زاد أيضا تلك التوقعات بمقدار 3 دولارات عن تقديراته السابقة.
وقال محللو «باركليز» في مذكرة «على الأمد القصير، ستواصل الأسعار الاستفادة من عاصفة مثالية من ركود الإنتاج، ومخاطر جيوسياسية، وشتاء أشد قسوة، وهو ما يستنفد مستوى مخزونات الخام ويجعل «استعادة التوازن قريبة المنال».
وبلغ خاما برنت وغرب تكساس الوسيط الأميركي أعلى مستوى لهما منذ أواخر 2014 عند 73.09 دولار و67.45 دولار للبرميل على الترتيب، بعد أن قالت السعودية إنها اعترضت صواريخ فوق الرياض.
وحذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب روسيا من عمل عسكري وشيك في سوري.
لكن «باركليز» يقول إن النصف الثاني من 2018 قد يشهد تصحيحا نزوليا بسبب عوامل متنوعة، بما في ذلك ارتفاع الإنتاج الأميركي، والانخفاض المرجح في تعطل الإمدادات من إيران وفنزويلا.
وقال «باركليز» في تقريره «تجدر الإشارة إلى أنه في كلا البلدين (إيران وفنزويلا)، فإن سيناريو ينطوي على مصاعب كبيرة جرى وضعه في اعتبار التسعير بالفعل».
بدورها، قالت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، إن سعر سلة خاماتها ارتفع بنسبة أقل من 0.5 في المئة ليصل إلى 63.76 دولار للبرميل في شهر مارس الماضي، مدفوعا بالطلب القوي على النفط وتراجع مستوى مخزونات النفط الأميركية والتوترات الجيوسياسية.
وأوضحت المنظمة في تقرير شهري انه تم تعديل نمو الطلب العالمي على النفط لعام 2017 بمقدار مليون و650 ألف برميل يومياً، وبما ينسجم مع النمو الاقتصادي العالمي وفقا لبيانات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وأشار التقرير إلى أن إجمالي الطلب العالمي على النفط حاليا تجاوز مستوى 97 مليون برميل يوميا، في حين يتوقع أن يزيد الطلب العام المقبل ليبلغ 98 مليونا و700 ألف برميل في اليوم.
كما اشار التقرير إلى أن انتاج دول «أوبك» تراجع قليلاً الشهر الماضي ليصل إلى 31 مليونا و960 ألف برميل في اليوم، بينما يقدر حجم إنتاج بقية المنتجين من خارج المنظمة بنحو 59 مليونا و610 آلاف برميل في اليوم.
وتناول التقرير تطورات الاقتصاد العالمي ولاسيما ما يتعلق بالانتعاش، مشيراً إلى أن التوقعات تفيد بعدم حدوث تغيير على معدلات النمو الاقتصادي وستظل عند نسبة 3.8 في المئة لكل من 2017 و2018.
ولفت كذلك الى انه لا يتوقع ان يطرأ تغيير في مستوى النمو الأميركي في 2018، وسيظل عند نسبة 2.3 في المئة بعد النمو بنسبة 2.5 في المئة في عام 2017.
وقال إن توقعات النمو في اليابان في 2018 لا تزال عند مستوى 1.5 في المئة بعد النمو الفعلي بـ 1.7 في المئة في عام 2017، فيما يتوقع استمرار نمو الناتج المحلي الإجمالي للهند والصين دون تغيير عند 7.2 في المئة و6.5 في المئة على التوالي بعد تسجيل نمو لعام 2017 بلغ 6.3 و6.9 في المئة على الترتيب.
من ناحيته، توقّع الأمين العام لـ «أوبك» محمد باركيندو، عودة التوازن لسوق النفط العالمية في الربع الثاني أو الربع الثالث من 2018 بدلا من نهاية العام الحالي في تقديرات سابقة.
ورأى باركيندو أن هناك تزايداً في الثقة بأن منتجي النفط سيمددون اتفاق تعاونهم بعد 2018، معتبراً أن روسيا ستواصل الاضطلاع بدور رئيسي في اتفاقات استعادة التوازن بالسوق مستقبلاً.
وفي الإطار نفسه، عدّلت «أوبك» توقعاتها لنمو الإنتاج من منافسيها في 2018 بزيادة تبلغ ثلاثة أمثال، بالمقارنة مع توقعاتها المعدلة لنمو الطلب العالمي على النفط.
وتوقعت نمو إمدادات النفط من المنتجين المستقلين بمقدار 80 ألف برميل يوميا إضافية هذا العام إلى 1.71 مليون برميل يوميا، بقيادة نمو يزيد على المتوقع في الربع الأول في الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي السابق.
وأبلغت السعودية، أكبر منتج في «أوبك»، المنظمة أنها ضخت 9.907 مليون برميل يوميا في مارس آذار، بما يقل 28 ألف برميل يوميا عن مستوى الإنتاج في فبراير.  وقالت فنزويلا إن إنتاجها بلغ 1.509 مليون برميل يوميا في مارس، بما يقل 77 ألف برميل يوميا عن المستوى الذي أعلنته في فبراير.
من جهة أخرى، ذكرت تقارير أن سعر نفط عمان تسليم شهر يونيو المقبل بلغ 68.66 دولار.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا