كُتّاب ومثقفون يرفضون التمييز والتفرقة بين المواطنين والمقيمين

رفض 23 مثقفاً وكاتباً كويتياً الأصوات الداعية إلى التفرقة والاستعداء والتمييز والعنصرية بين الكويتيين والإخوة المقيمين على أرض الكويت.
وأكدوا في بيان صحافي أنه في الوقت الذي تتحد وتتكاتف فيه جهود كل شعوب العالم لمواجهة وباء كورونا المستجد( كوفيد 19) المدمّر الذي يجتاح الدول، صدرت أصوات من شأنها أن تعمل على التفرقة والتمييز بين الكويتيين وبين المقيمين على أرض الكويت الطيبة من الوافدين، وقد خصّت في غالبيتها الإخوة من الجنسية المصرية.
وأضافوا: «أمام هذه الدعوات التي تصدر من الجانبين، نسجّل رفضنا لكل ما تحمله هذه الرسائل والاتهامات من مضامين تمييز وتفرقة، وما ينال أرضنا الطيبة وأهلها - في الوقت ذاته - من مساس وتشويه لصورتها الناصعة، داعين إلى إيقاف هذه الحملات الداعية للكراهية التي تتداولها وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة فوراً، وعدم إرسالها وتداولها في ما بيننا»، مناشدين الجميع توحيد الجهود والطاقات، كلّ على قدر استطاعته لمواجهة هذا الوباء الخطير، داعين الله أن يحفظ الكويت وأهلها والمقيمين على أرضها وجميع الدول وكل البشرية، ويحميهم من كوارث هذا الوباء.
ووقّع على البيان كل من الدكتور خليفة الوقيان، وعبدالعزيز السريع، والدكتور سليمان العسكري، والدكتور سليمان الشطي، والدكتور عبدالمحسن المدعج، والدكتور شفيق الغبرا، والدكتور خالد رمضان، وغنام الديكان، ولولوة الملا، وليلى العثمان، وفيصل خاجة، وعلي اليوحة، وصبيح السلطان، والدكتورة ابتهال الخطيب، والدكتور أحمد الصالحي، وعبدالمحسن الجمعة، ووليد الرجيب، والدكتور عباس الحداد، وبدر محارب، وخالد العبدالمغني، وعبدالوهاب العوضي، ونشمي مهنا، وبثينة العيسى.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا