شقيقتان سوريتان وحدث ضربوا مواطنة وابنها

بسبب مشاجرة الصغار

تكاتفت شقيقتان سوريتان وابن إحداهما على مواطنة وابنها ضرباً على الواجهة البحرية وأصابوهما بسحجات وكدمات في الوجه والظهر والصدر، وتبيّن أن الخلاف بدأ بسبب احتكاك بين الأبناء ووصل إلى أيدي الكبار.
المواطنة كانت مع ابنها البالغ من العمر 12 عاماً على الواجهة البحرية، وحصل احتكاك بين الأخير وبين سوري بنفس عمره وتبادلا الضرب، فاستنجد الطفل السوري بوالدته وخالته، بينما استنجد الطفل الآخر بوالدته المواطنة وحصلت مشاجرة جماعية، حيث أصيبت المواطنة وابنها بإصابات متفرقة على أيدي الآخرين.
وكان المارة أبلغوا عمليات وزارة الداخلية، حيث حضرت الدوريات وسيطرت على الأمر، وتوجهت المواطنة وابنها إلى المستشفى وأحضرا تقريرين طبيين يفيدان إصابتهما بكدمات وسحجات في الوجه والظهر والصدر، وقصدا المخفر وسجلا قضية بحق خصومهما.
وأفاد مصدر أمني بأنه «تمت إحالة الأطراف إلى نيابة الأحداث للتحقيق في ملابسات المشاجرة واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا