دفن مزيد من الجثث في مقبرة جماعية بعد انهيار أرضي بمنجم لليشم في ميانمار

قال مسؤول محلي إن العشرات من عمال منجم لحجر اليشم الكريم ممن لقوا حتفهم في انهيار أرضي في شمال ميانمار سيُدفنون، اليوم السبت، بعد دفن 77 آخرين أمس الجمعة في مقبرة جماعية في أعقاب أسوأ حوادث التعدين في تاريخ البلاد.
ولقي أكثر من 170 شخصا، أغلبهم عمال وافدون يبحثون عن رزقهم في منطقة هباكانت الغنية باليشم في ولاية كاشين، حتفهم يوم الخميس بعد أن انهارت كومة من مخلفات التعدين في بحيرة مما أدى لموجة ضخمة من الطين والماء دفنت تحتها العمال.
وقال المسؤول المحلي بوزارة الإعلام ثار لين ماونج لرويترز عبر الهاتف، اليوم السبت، إن 171 جثة انتُشلت، لكن مزيدا من الجثث يستمر في الظهور على السطح.
وأضاف أن 77 شخصا دُفنوا أمس الجمعة وجرى التعرف على هويتهم وأن 39 آخرين سيُدفنون اليوم السبت.
وحمل متطوعون نعوشا ووضعوها في مقبرة جماعية حُفرت قرب موقع المنجم.
ولم تتعرف السلطات بعد على العديد من الجثث التي تسببت قوة الموجة في تقطيعها لأشلاء.
وألقت زعيمة البلاد أونج سان سو كي أمس الجمعة باللائمة في الكارثة على ارتفاع معدل البطالة في البلاد وقالت في بث حي على فيسبوك إن العمال غير الرسميين يضطرون للعمل في المناجم بسبب عدم وجود وظائف أخرى.
وأعلنت الحكومة تشكيل لجنة للتحقيق في الكارثة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا