سمو الأمير يحضر حفل تخريج الدفعة 46 للطلبة الضباط في كلية علي الصباح العسكرية

  • 17 فبراير 2020 02:43 م
  • الكاتب:(كونا)

حضر سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد القائد الأعلى للقوات المسلحة اليوم حفل تخريج دفعة الطلبة الضباط (46) بكلية علي الصباح العسكرية، والذي أقيم تحت رعايته.
وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد، رئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس محكمة التمييز ورئيس المحكمة الدستورية المستشار يوسف المطاوعة، وكبار المسؤولين بالدولة وجمع غفير من أهالي الطلبة الخريجين والمواطنين.
بدأ الحفل بالسلام الوطني ثم تلاوة ما تيسر من آيات الذكر الحكيم، ثم كانت كلمة لآمر كلية علي الصباح العسكرية ألقاها مساعد آمر الكلية قال فيها: «إنه لشرف عظيم نترقبه كل عام بفخر واعتزاز لنحظى بالمشاركة الكريمة والرعاية الأبوية السامية لأميرنا المفدى وقائدنا الأعلى لتخريج دفعة جديدة من كلية علي الصباح العسكرية لتنضم الى مواكب التضحية والعطاء والتفاني والفداء التي يحفل بها الوطن ويعتز بها جيشنا الباسل»، مؤكدا أن «الخريجين يعتبرون أنفسهم من عدة القوة التي تزخر بها الكويت ويضعون أنفسهم وأورواحهم تحت أمرة وطنهم وقائدهم الأعلى».
وأضاف: «في الوقت الذي نحتفل فيه بتخرج دفعة جديدة من الطلبة الضباط نمر باستحقاقات محلية داهمة في محيط يشهد أزمات متلاحقة وأحداثا متسارعة تلقي بظلالها على واقعنا المحلي بشكل او بآخر لا سيما على الأصعدة الأمنية والاقتصادية والاجتماعية».
وإذ لفت الى ان «التدريب هو عصب الجيوش وهو العنصر الأكثر أهمية في تحديد كفاءتها القتالية وبقدر ما يكون وافيا وشاملا واحترافيا بقدر ما يؤدي دوره في توظيف القدرات والطاقات والوسائل في الاتجاه الذي يقود الى تحقيق النجاح والانتصار»، أكد ان «كلية علي الصباح العسكرية تضع باستمرار هذا المجال الحيوي في أعلى درجات اهتماماتها وذلك من خلال سعيها الدؤوب الى تطوير وسائل التدريب ومناهج التعليم وإخضاع الطلبة الضباط كافة وبصورة متواصلة لتدريبات عملية سواء في الكلية او في ميادين الكلية الداخلية والخارجية وبالتعاون مع وحدات الجيش المختلفة»، موضحا أن «حرص القيادة العسكرية على تأمين وتقديم المستوى الاأفضل من التعليم للضباط قد حدا بالكلية الى السعي الدائم لتطوير أدائها ووفق التوجيهات يجري تحديث المناهج وأساليب التعليم كذلك التجهيزات اللازمة المرتبطة بهما عبر جهود مكثفة تبذل من قيادة الكلية مع المعنيين».
ودعا الخريجين لاستثمار ما اكتسبوه من معارف عسكرية عالية للارتقاء بأداء وحداتهم في مختلف المجالات.
متوجها اليهم بالقول: «كلما ازداد الوضع صعوبة ازدادت حاجة الوطن الى الجيش وبالتالي ازدادت الأثقال على اكتافكم فوظفوا علومكم وخبراتكم وقدراتكم لرفع أداء وحداتكم. ليكن وطنكم دائما في قلوبكم وفي نصب أعينكم وتمسكوا بالولاء المطلق لوطنكم لأنه سياج وضمان وحدته وسيادته واستقلاله. وأن تكونوا واعين تماما لصعوبة هذه الاوضاع ودقتها ولدور الجيش الأساسي في الحفاظ على استقرار البلاد أيا تكن الاحتمالات والتحديات لا تفريط بمسيرة الأمن والاستقرار مهما بلغت التضحيات وان تكونوا مثالا في الولاء لله ثم الوطن والأمير والالتزام بثوابته العسكرية والتفاني في خدمة الكويت».
بعد ذلك بدأ طابور العرض العسكري أعقبه تسليم واستلام علم كلية علي الصباح العسكرية بين دفعة الطلبة الضباط (46) ودفعة الطلبة الضباط (47) تلاها انصراف الخريجين وعرض الفصيل الصامت مع موسيقى الجيش.
وقام الطلبة الضباط الخريجون بدخول ساحة الكلية ثم ألقى النقيب ضاري مشعل البوقان قصيدة شعرية بالمناسبة. وبعدها تم الإعلان عن النتائج النهائية لدفعة الطلبة الضباط الخريجين ألقاها مدير الشؤون التعليمية والأكاديمية العقيد الركن عادل الكندري. ووزع سمو الأمير الجوائز على الطلبة الأوائل والمتفوقين من كلية علي الصباح العسكرية. بعدها قام مساعد آمر قيادة شؤون الطلبة الضباط العقيد الركن صلاح الحمدان بتلاوة القسم القانوني ومن ثم الاستئذان بانتهاء طابور العرض العسكري وعزف السلام الوطني إيذانا بانتهاء الحفل.
وتم إهداء سمو الأمير وسمو ولي العهد هدايا تذكارية بهذه المناسبة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا