مقتل اثنين في مظاهرات بغينيا احتجاجا على تغيير الدستور

قال مسؤولون وسكان إن شرطيا على الأقل ومحتجا قتلا يوم أمس الاثنين خلال مظاهرات في غينيا للتنديد باحتمال تغيير الدستور بما يسمح للرئيس ألفا كوندي الترشح لفترة رئاسة ثالثة.

وقال شهود إن الشرطة أطلقت النار على المتظاهرين خلال قيامهم بنهب مواقع عسكرية وإغلاق الطرق في العاصمة كوناكري، كما شاب العنف احتجاجات في مامو معقل المعارضة في شمال البلاد.

وستنتهي فترة رئاسة كوندي (81 عاما) الثانية والأخيرة ومدتها خمس سنوات العام المقبل، لكنه رفض استبعاد خوض الانتخابات مجددا.

وفي الشهر الماضي طلب من الحكومة النظر في وضع دستور جديد مما جعل المعارضة تدعو إلى سلسلة مظاهرات اعتبارا من الأسبوع الحالي.

وقال طبيب في مستشفى بكوناكري إن المحتج قتل بالرصاص في العاصمة، وقال سكان في مامو إن متظاهرين ضربوا الشرطي حتى الموت.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا