وفاة المعلمة الأميركية طبيعية بعد تعرضها لوعكة صحية

عُثر على جثتها بعد أسبوع

أثبت تقرير الأدلة الجنائية أن المعلمة الأميركية التي عُثر عليها جثة داخل شقتها في منطقة حولي، فارقت الحياة منذ أسبوع تقريباً، جراء تعرضها لوعكة صحية.
وقال مصدر أمني لـ«الراي» إن صديقة للمتوفاة البالغة من العمر (26 عاماً)، أبلغت الجهات الأمنية أنها اعتادت التردد على شقتها، وأنها قالت لها إنها مريضة وبحاجة إلى دواء زودتها باسمه، وعندما تمكنت من شرائه عادت إليها ثلاث مرات خلال عشرة أيام، وفي كل مرة كانت تطرق الباب ولا تفتح لها، الأمر الذي أثار مخاوفها، خصوصاً أنها لم تغادر البلاد، وكانت تتواصل مع مدرستها إلكترونياً.
وأفاد المصدر بأن «رجال الأمن وفي ضوء البلاغ، توجهوا إلى شقة المعلمة الكائنة في منطقة حولي، وبعد الحصول على إذن من السلطات المختصة بفتح الشقة، اشتموا رائحة كريهة بداخلها، وبمعاينة المكان عثروا على المعلمة جثة، وتم إبلاغ الأدلة الجنائية فانتقل عناصرها إلى الموقع وبعد الاطلاع على الجثة تم إبلاغ وكيل النائب العام، فأمر بنقلها إلى إدارة الطب الشرعي، حيث أثبت تقريرها أن الوفاة طبيعية وسجلت قضية».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا