البورصة: ستوقف التداول حال تراجعها بين 5 و 10 في المئة


  • إغلاق قاعة التداول اعتبارا من الغد حتى إشعار آخر

أفادت مصادر مسؤولة «الراي» بأن إدارة بورصة الكويت تأكدت من جاهزية القواعد المنظّمة لآلية فاصل التداول حال حدوث هبوط حاد لمؤشرات السوقين الأول والرئيسي بسبب تطورات الوضع العام وانتشار فيروس «كورونا» في العديد من الدول.
وأوضحت المصادر أن البورصة ستوقف التداول نهائياً حال تراجع المؤشر بنسبة 10 في المئة، لافتة إلى أن ذلك يعقبه إيقافان للمؤشر الأول لدى بلوغه 5 في المئة لمدة 15 دقيقة، وفي حال تراجعه 7 في المئة يتم الإيقاف لمدة 30 دقيقة، وفي حال بلغ الانخفاض 10 في المئة سيتم وقف التداول نهائياً، ويلغى مزاد الإغلاق أيضاً.
وأشارت إلى أن تراجع أحد السوقين الأول أو الرئيسي بأي من النسب آنفة الذكر لا يؤدي بالضرورة إلى إيقاف السوق الآخر، لافتة إلى أن تطبييق مثل هذه الآليات ستحدّ بلا شك من تأثير الهزات المبالغ فيها، على غرار المطبّق في الأسواق العالمية.
وكانت مؤشرات الأسواق العاليمة يتقدّمها «داو جونز» قد شهدت تراجعات كبيرة كبدتها خسائر بمئات المليارات خلال الأيام الماضية.
وفعلياً، أصدرت البورصة بياناً في شأن إغلاق قاعة التداول نهائياً، وأيضاً قاعة الخرافي، مع السماح للمتداولين بإنجاز معاملاتهم عبر شركات الوساطة المالية دون إتاحة المجال لأي تجمعات، وذلك بناء على تعليمات وزارة الصحة وما تم اتخاذه من قرارات حكومية في هذا الشأن.
وبحسب معلومات حصلت عليها «الراي»، فقد ألغت البورصة بعض الفعليات المجدولة، منها احتفالية تمكين المرأة من قرع جرس التداول، والتي كان مُحدداً لها الخميس المقبل، وذلك تفادياً لأي تجمعات.

وقالت الراي قبل يومين إن البورصة تتجه لإغلاق قاعة التداول، وهو ما سيتم اعتبارا من الغد وحتى إشعار آخر.

 

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا