جيرمي آيرونز يدافع عن رئاسته للجنة تحكيم مهرجان برلين السينمائي

قال الممثل جيريمي آيرونز أمس الخميس إنه يدعم زواج المثليين وحركة حقوق النساء دعما كاملا في الوقت الذي يسعى فيه لدرء الانتقادات الموجهة له في شأن توليه رئاسة لجنة التحكيم في مهرجان برلين السينمائي.

وقوبل اختيار الممثل البريطاني لتولي رئاسة اللجنة بانتقادات في الصحف الألمانية والمطبوعات السينمائية، التي سلطت الضوء على تصريحات سابقة نسبت له عن زواج المثليين ولمس النساء بشكل غير لائق والإجهاض.

وأشار أحد المنتقدين إلى أنه «يكفي أن تضع كلمات جيريمي آيرونز ومي تو» في بحث واحد على أي محرك بحث لإدراك أنه اختيار خاطئ.

وقال آيرونز «أود، ليس بصفتي رئيسا للجنة التحكيم، بل على المستوى الشخصي أن أتطرق لعدة تصريحات ترددت الأنباء عن أنني أدليت بها في الماضي وعاودت الظهور في بعض أقسام الصحافة خلال الأسابيع القليلة الماضية».

وأضاف «كنت أود ألا استغرق وقتا في ذلك لكنني لا أريد لذلك أن يستمر لأنه يصرف الانتباه عن مهرجان برلين».

وقال خلال المؤتمر الصحافي الافتتاحي للدورة السبعين من المهرجان «أدعم الحركة العالمية التي تتناول عدم المساواة في حقوق النساء» مضيفا أنه يدعم أيضا زواج المثليين وحق النساء في الإجهاض.

وأضاف «أتمنى أن تتناول بعض الأفلام التي سنشاهدها هذه المشاكل».

ويتنافس 18 فيلما على جائزة الدب الذهبي واختارتها لجنة آيرونز.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا