ضابط وسورية تهجّما على منزل مواطنة

«الداخلية» أكدت تطبيق القانون بمسطرة واحدة على الجميع

سُجّلت قضية دخول مسكن بحق ضابط يعمل في وزارة الداخلية وفتاة سورية، بعدما تهجما على مسكن مواطنة، واقتحماه في محاولة للاعتداء عليها بالضرب، إثر خلافات سابقة بين الفتاتين.
وبحسب مصدر أمني، فإن «المواطنة، استنجدت بعمليات وزارة الداخلية، وأبلغت بأن مواطناً وفتاة سورية اقتحما مسكنها وتهجما عليها وقاما بالاعتداء عليها بالضرب، وزوّدت بعنوان سكنها، وفور ورود البلاغ، انطلق إلى الموقع رجال أمن محافظة حولي وعند وصولهم كان جميع الأطراف لا يزالون في المكان، حيث تم اقتياد الشاب والفتاة المتهجمين إلى مخفر منطقة بيان وحضرت صاحبة المنزل وروت لرجال الأمن واقعة التهجم عليها في عقر دارها».
وأفاد المصدر بأنه «تبين من خلال التحقيق الأولي، أن هناك خلافات عالقة بين الشاكية والفتاة المتهجمة مع الشاب، وأن الأخير الذي اتضح أنه ضابط يعمل في وزارة الداخلية، ذهب فزعةً للسورية التي اقتحم معها المكان، وعلى الفور تم إخطار إدارة التحقيق بالواقعة، فأمر المحقق بتسجيل قضية دخول مسكن واعتداء بالضرب وجارٍ التحقيق مع الأطراف بخصوص الواقعة لكشف ملابساتها واتخاذ الإجراءات القانونية».
وأكّدت وزارة الداخلية في بيان لها أن «المؤسسة الأمنية تقوم بتطبيق القانون بمسطرة واحدة على الجميع»، مهيبة بمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي تحري الدقة وعدم اللجوء إلى تداول المعلومات الخاطئة، لافتة إلى أن أبوابها مفتوحة للرد على أية تساؤلات او استفسارات.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا