الحويلة: «الأمن السيبراني» جزء أساسي من أي سياسة أمنية وطنية.. ويجب تعزيزه

دعا النائب محمد الحويلة إلى التوسع في مجال الأمن السيبراني وتعزيزه لمكافحة الجرائم الإلكترونية والقضاء عليها وحماية أنظمة الدولة المختلفة، والعمل على استقطاب الكوادر الوطنية المؤهلة والطموحة وتأهيلها، وتطوير المتخصصين في مجال الأمن السيبراني ومكافحة الجرائم الإلكترونية، وبناء الشراكات مع الجهات العامة والخاصة، وتحفيز الابتكار والاستثمار في هذا المجال للإسهام في تحقيق نهضة تخدم مستقبل الاقتصاد الوطني، وعقد مؤتمرات للأمن السيبراني لتعزين الأمن الوطني والتفاعل الاقليمي والدولي للتصدي للجرائم الإلكترونية.

وأشاد الحويلة بفتح المجال أمام الحاصلين على تخصص الأمن السيبراني للالتحاق كضباط اختصاص بالداخلية، مؤكدًا أن الأمن السيبراني يشكل جزءاً أساسياً من أي سياسة أمنية وطنية، حيث أمنت العديد من الدول نفسها في هذا المجال وأصبحوا يصنفون مسائل الدفاع السيبراني (الأمن السيبراني) كأولوية في سياساتهم الدفاعية الوطنية.

وأشار الى أنه في عصر التكنولوجيا أصبح لأمن المعلومات الدور الأكبر في صد ومنع أي هجوم إلكتروني قد تتعرض له أنظمة الدولة المختلفة بعد ان أصبحت المؤسسات الحكومية اليوم تعتمد بشكل رئيسي على التكنولوجيا الحديثة في الإدارة والتشغيل وتقديم الخدمات للمواطنين الأمر الذي يجب العمل على حماية الأنظمة والشبكات والبرامج من الهجمات الرقمية، التي تهدف عادة إلى الوصول إلى المعلومات الحساسة أو تغييرها أو إتلافها أو ابتزاز المال من المستخدمين، وتعزيز حماية وسرية وخصوصية البيانات الشخصية واتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية المواطنين.
‏‫

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا