الأذينة خلال الملتقى


إشادات دولية بقطاع الاتصالات الكويتي

استعراض إنجازات الدولة في ملتقى عالمي
  • 13 يونيو 2019 12:00 ص
  •  11

زاو: نثّمّن جهود الكويت للتحوّل إلى مركز إقليمي وعالمي في القطاع


 


حداد: من أوائل الدول العربية في خدمات الهواتف النقالة و«الجيل الخامس»


 


البلاد تسير في خطوات سليمة صوب التحول الرقمي خلال الفترة المقبلة


 


الأذينة: الحكومة تدرك أهمية القطاع في تعزيز المجالات التنموية والاقتصادية


 

كونا - أشاد المدير العام للاتحاد الدولي للاتصالات هولين زاو، بأداء وفد الكويت المشارك في أعمال ملتقى مجلس الاتحاد الذي عقد بمقر الاتحاد في جنيف.
وثمن زاو في جلسة خاصة لمجلس الاتحاد، لاستعراض أنشطة قطاع الاتصالات الكويتي، والبرامج والمشروعات التي تقوم بها الكويت، لتحويل البلاد الى مركز إقليمي وعالمي متطور في قطاع الاتصالات والمعلومات، مؤكدا ان الاتحاد سيواصل تعاونه الوثيق معها لتحقيق اهدافها.
وقد اعتبر مدير الاتحاد الدولي للاتصالات الإقليمي للمنطقة العربية، إبراهيم حداد، أن الكويت هي أحد أقدم الدول الأعضاء بالاتحاد، ما يعكس دورها المتميز في اثراء المناقشات داخل المجلس.
وأضاف أن الكويت رائدة في مجالات الاتصالات، وهي من أوائل الدول العربية في إطلاق خدمات الهواتف النقالة، ومن أوائل دول العالم التي اتجهت باستخدام الجيل الخامس من شبكات الهواتف المحمولة والمعروفة اختصاراً باسم (جي 5).
وأوضح حداد أن سياسات الكويت في قطاع الاتصالات، تؤكد أن البلاد تسير في خطوات سليمة صوب التحول الرقمي، وأن الدولة دخلت بالفعل في عالم التطبيقات الرقمية المختلفة مثل التعليم والصحة والخدمات الحكومية.
بدوره، أكد رئيس هيئة الاتصالات العامة وتقنية المعلومات المهندس سالم الأذينة، إدراك حكومة الكويت أهمية قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، في تعزيز المجالات التنموية، سواء الاقتصادية أو التجارية والاجتماعية.
ولفت إلى الجهود الحثيثة التي تبذلها الكويت لتطوير هذا القطاع الحيوي، مثل مشروع الإستراتيجية الوطنية للأمن السيبراني، ومشروع الممر الإقليمي، والعمل على جعل الكويت مركزاً عالمياً للبيانات والمحتوى العالمي.
وذكر أن تفعيل شبكات الجيل الخامس للهواتف المحمولة، يأتي استكمالا لمسيرة البلاد بمواكبة التطورات العالمية في مجال الاتصالات، بناء على توجيهات ودعم سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح.
وشدّد على أهمية دعم نشاطات المكاتب الإقليمية، وتزويدها بكل المتطلبات الرئيسية من موارد مالية وبشرية وفنية وصلاحيات، للمساهمة في تعزيز جهود الاتحاد في تنمية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المناطق الإقليمية.
ودعا الاذينة الدول الأعضاء بمجلس الاتحاد الدولي للاتصالات، إلى التعاون لتحقيق رؤية الاتحاد المشتركة، في الوصول إلى عالم تكون فيه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مصدراً لتحقيق الصالح العام لكل فرد.
وأضاف أن الاتحاد ساهم في تذليل جميع الصعوبات، لتحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030 للأمم المتحدة، من خلال إصدار القرارات ذات الصلة، لافتاً إلى دور الاتحاد في تشجيع الابتكار القائم على الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لدعم الاقتصاد والمجتمع الرقميين، والقرار الخاص باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لسد فجوة الشمول المالي.
ولفت أيضاً الى القرارت المتعلقة بتشجيع مشاركة الشركات الصغيرة والمتوسطة، في أعمال الاتحاد، والسعي إلى تطوير مقرات ومباني الاتحاد في المستقبل.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا