واذا سألك عبادي عني فاني قريب...


أول ثلاثة تسعر بهم النار...

في رحاب السنة النبوية
  • 22 أكتوبر 2015 12:00 ص
  • الكاتب:| جادالله فرحات |
  •  25
قبل ان نتكلم عن الحديث النبوي الشريف «أول ثلاثة تسعر بهم النار...» اليك عزيزي القارئ هذه القصة الرمزية: «ماذا تفعل اذا علمت ان نقودك زائفة»؟

حمل حقيبتين مملؤتين بأوراق البنكنوت وغادر المطار متجها الي الفندق «خمس نجوم» وهو يظن انه يمكن ان يشتري اي شيء يريده ويعيش كيف يشاء منعما.. لكنه اكتشف ان هذه الدولارات زائفة وانها لا تساوي شيئا.. فتملكه اليأس واحس بخيبة أمل وحسرة وندامة.. لا يمكنه العودة ولا يعرف أحدا وكل واحد مشغول بنفسه.. فقيل له: لا تحزن.. عليك ان تتجه الى الملك الكبير فهو لا يرد سائلا ولا يمنع محتاجا.. عليك فقط ان تظهر الذل والتضرع والخضوع والحاجة وهو كريم كرما لا يوصف وعطاؤه ليس له حد..!

ذهب الى الملك ودخل عليه (( فليس على بابه حراس )) وبابه لا يغلق مفتوح،ونواله ممنوح،وخيره يغدو ويروح،وخزائنه لا تنفد،اليس هو القائل:«واذا سألك عبادي عني فاني قريب» اسمع واجيب واعطي البعيد والقريب وأرزق العدو والحبيب؟

قريب يغيث اللهفان، ويشبع الجوعان، ويسقي الظمآن،ويتابع الاحسان، قريب عطاؤه ممنوح، حليم كريم صفوح، قريب يدعوه الغريق في البحار والضال في القفار والمحبوس خلف الاسوار، كما دعاه عبده في الغار، قريب فرجه في لمحة البصر، وغوثه في لفتة النظر المغلوب، اذا دعاه انتصر، اطلع فستر، وعلم فغفر وعبِد فشكر، قريب جواد مجيد، لا ضد له ولانديد، اقرب للعبد من حبل الوريد على كل نفس قائم وشهيد، محمود ممدوحً حميد، قريب دعا المذنبين للمتاب،وفتح للمستغفرين الباب، ورفع عن اهل الحاجات الحجاب.

وشكا اليه حاجته وفقره، وأنه غريب مسكين وليس معه شيء، فأمر الملك بان يعطى كل ما يريد، وان يسكن في اجمل القصور، وان يزوج بأجمل الزوجات، ويكون له الخدم والحشم وكل ما يطلبه يعطاه، لأنه عرف منه صدق اللجأ، وعرف انه مضطر، والملك هو الذي يجيب المضطر اذا دعاه وقصده.

لعلك عرفت من هو الملك وعرفت من هو الغريب.. الملك هو ملك الملوك سبحانه وتعالى الله الكريم الغفار الحَيِيٌّ الكَرِيمٌ.. والغريب هو كل من عرف أنه لا قيمة لعمله، لأنه لا يخلو من الرياء والعجب، وما كان فيه من عمل مقبول فليس له فيه شيء وانما هو من الله وحده من فضله ومنته وكرمه، فاذا عرف ذلك والتجأ الى الله تعالى طامعا في كرمه ورحمته وحيائه حيث يستحي ان يرد سائلا قصد بابه ورفع اليه أكف الضراعة والتذلل.

*الحديث

أخرج الإمام الترمذي في سننه بسنده عن عقبة بن مسلم أن شفيا الأصبحي حدثه: أنه دخل المدينة، فإذا هو برجل قد اجتمع عليه الناس، فقال: من هذا؟ فقالوا: أبو هريرة، فدنوت منه حتى قعدت بين يديه وهو يحدث الناس، فلما سكت وخلا قلت له: أنشدك بحق وبحق لما حدثتني حديثاً سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم عقلته وعلمته، فقال أبو هريرة: افعل، لأحثنك حديثاً حدثنيه رسول الله صلى الله عليه وسلم عقلته وعلمته، ثم نشغ أبو هريرة نشغة فمكثنا قليلاً ثم أفاق، فقال: لأحدثك حديثاً حدثنيه رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا البيت ما معنا أحد غيري وغيره، ثم نشغ أبو هريرة نشغة شديدة، ثم أفاق ومسح وجهه، وقال: أفعل، لأحدثنك حديثا حدثنيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا وهو في هذا البيت ما معنا أحد غيري وغيره، ثم نشغ أبو هريرة نشغة شديدة، ثم مال خاراً على وجهه، فأسندته طويلاً ثم أفاق فقال: حدثني رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أن الله تبارك وتعالى إذا كان يوم القيامة ينزل إلى العباد ليقضي بينهم وكل أمة جاثية، فأول من يدعو به رجل جمع القرآن، ورجل قتل في سبيل الله، ورجل كثير المال، فيقول الله للقارئ: ألم أعلمك ما أنزلت على رسولي؟ قال: بلى يا رب، قال: فماذا عملت فيما علمت؟ قال: كنت أقوم به آناء الليل، وآناء النهار، فيقول الله له: كذبت، وتقول له الملائكة: كذبت، ويقول الله: بل أردت أن يقال إن فلاناً قارئ فقد قيل ذلك، ويؤتى بصاحب المال فيقول الله له: ألم أوسع عليك حتى لم أدعك تحتاج إلى أحد؟ قال: بلى يا رب، قال: فماذا عملت فيما آتيتك؟ قال: كنت أصل الرحم، وأتصدق، فيقول الله له: كذبت، وتقول له الملائكة: كذبت، ويقول الله تعالى: بل أردت أن يقال فلان جواد وقد قيل ذلك، ويؤتى بالذي قتل في سبيل الله، فيقول الله له: فيما ذا قتلت؟ فيقول: أمرت بالجهاد في سبيلك فقاتلت حتى قتلت، فيقول الله تعالى له: كذبت، وتقول له الملائكة: كذبت، ويقول الله: بل أردت أن يقال فلان جريء فقد قيل ذلك) ثم ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم على ركبتي فقال يا أبا هريرة: (أولئك الثلاثة أول خلق الله تسعر بهم النار يوم القيامة)).

ما من مرة قرأت فيها هذا الحديث إلا مر بخاطري كيف يكون الجواب لو كنت انا المسؤول وأفكر وأفكر في الجواب الذي أدعو الله ان يوفقني إليه وأن يثبتني عليه يوم القاه سبحانه وتعالي.

يا رب انا ليس لي عمل يصلح للعرض عليك وان كان لي عمل صالح مقبول فهو من فضلك وحدك سبحانك ليس لي فيه شيء، وجميع السيئات والمعاصي والذنوب كبيرها وصغيرها مني وحدي،انا المسؤول عنها لا أنكر منها شيئا،

ولكن يارب انا طامع في رحمتك وكرمك وحيائك، ان ترد يدي التي طالما رفعتها بالذل مفتقرا اليك يا خير من مدت اليه يد.. فأنت أكرم من ان ترد طالب حاجة قصد بابك وارتجاك.

الم يقل رسولك صلى الله عليه وسلم وهو لا ينطق عن الهوي: (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّ رَبَّكُمْ حَيِيٌّ كَرِيمٌ، يَسْتَحِي أَنْ يَمُدَّ أَحَدُكُمْ يَدَهُ إِلَيْهِ فَيَرُدَّهُما خَائِبَتَيْنِ ))؟

الم أمد يدي بالذل مفتقرا اليك يا خير من مدت اليه يد.. فكيف تردها يارب خائبة وبحر جودك يروي كل من يرد..؟

إن ابنة حاتم الطائي تفتخر بأن أباها لم يرد طالب حاجة قط وهو عبد مملوك لا يقدر على شيء.. فكيف بكرمك يا ملك الملوك يا أكرم الاكرمين ويا أجود الاجودين ويا مجيب دعوة المضطرين، سبحانك سبحانك حشاك حاشاك ان تلقي بمن يحبك في النار.. علمي بك انك لا ترد سائلا،ولا تخيب راجيا، ولا تضيع اهلك، ونقول كما قال إخوة يوسف (( يأيها العزيز مسنا واهلنا الضر وجئنا ببضاعة مزجاة فأوف لنا الكيل وتصدق علينا )) سورة يوسف الاية 88.و لا تظن أخي القارئ أني متواكل في العبادة ولكني أجتهد كما يجتهد الطالب في المذاكرة، ويواصل الليل بالنهار وهو يعلم علم اليقين أن النجاح والتوفيق بيد الله تعالي وحده، وأن المذاكرة والجد سبب فقط للنجاح ((وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب)) سورة هود88.

وكالمريض الذي يتناول الدواء ويتبع تعليمات الطبيب وهو يعلم يقينا أن الطبيب والدواء سبب فقط للشفاء وإنما الشافي الحقيقي هو الله سبحانه وتعالى ((واذا مرضت فهو يشفين ))سورة الشعراء80.

وأسأل الله تعالى لي ولك ولجميع المسلمين حسن الخاتمة، ونعوذ به سبحانه من سوء الخاتمة، وان نموت والله تعالى راض عنا،وأن يرزقنا بفضله وكرمه وجوده مرافقة نبيه صلى الله عليه وسلم في الفردوس الأعلى.

*إمام وخطيب بوزارة الأوقاف

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا