النقعة «السوداء»


«نقعة الفحيحيل»... سوداء

فريق الغوص أعلن حالة طوارئ لإنقاذها

بورسلي:


- إزالة 3 أطنان متنوّعة من مخلّفات ونفايات ملقاة على ساحل النقعة


 


- مخلّفات الزيوت وزنها 20 طناً وتحتاج عمليات خاصة لإزالتها 


 

أعلن فريق الغوص الكويتي عن خطة طارئة وعملية كبيرة لمعالجة مخلفات نقعة الفحيحيل التي تواجه وضعاً بيئياً غير مسبوق، نتيجة ارتفاع المخلفات البلاستيكة والأخشاب والزيوت والفلين التي أكثرها عبوات مياه شرب، والأخطر أطنان زيوت الوقود التي حولت لون المياه في النقعة إلى الأسود.
وقال عضو الفريق حمد بورسلي إنه «تمت إزالة 3 أطنان متنوعة من مخلفات ونفايات ملقاة على ساحل نقعة الفحيحيل، أما المخلفات السائلة من الزيوت فيبلغ وزنها 20 طناً، وتحتاج إلى عمليات خاصة لازالتها لانقاذ النقعة من التلوث».
وأفاد أن «النقعه تعرضت لانتهاكات بيئية كبيرة وتلوث حاد يحتاج معالجة فورية ووقف تعديات كبيرة، وألقيت مخلفات فيها لدرجة أن لون مياهها تحول إلى اللون الأسود، بسبب رمي زيوت الوقود بكميات كبيرة».
وأضاف ان «مياه النقعة الملوثة بالزيوت ترى بالعين المجردة بوضوح، بسبب ترسب الزيوت على سطح الماء»، مؤكداً أن هذه «التعديات تشكل خطراً على النقعة ومياه البحر، وتنذر بوقوع مشكلات بيئية، لذلك سنعلن حالة الطوارئ لانقاذها من الوضع الكارثي الذي تواجهه».
وأكد بورسلي أن الفريق رفع أطناناً من المخلفات لوقف التدهور في هذه النقعة القديمة، مشيراً إلى أن قانون حماية البيئة الجديد، يُجرّم الأفعال المسيئة للبيئة البحرية وتلويثها، وعدم الحرص على نظافتها.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا