حرارة «كورونا» تعطّل خطط «آبل»... لا تنتظروا «آيفون 12» قريباً

الشركة الأميركية أعلنت عن ساعة ذكية و«آيباد» جديدين

يبدو أن شيئاً ما تغيّر في خطط المبيعات السنوية لشركة «آبل» الأميركية، والتي من الواضح أنها لم تسلم من تداعيات فيروس كورونا، مع عدم طرح أجهزة «آيفون 12» الجديدة المرتقبة خلافاً للعادة السنوية للعلامة، إذ أعلنت الشركة طرح ساعة «آبل ووتش» وجهاز «آيباد» الجديد فقط، من دون إعطاء أي تفاصيل عن مواعيد إطلاق أحدث إصدارات «آيفون».
وهنا تم الربط بين تأخير الإصدار الجديد من «آيفون» بخلاف المتبع مع الإصدارات السابقة، بوجود مشاكل في التصنيع، والتأخير في التحضيرات الناتجة عن الحظر العالمي لأشهر عديدة بسبب «كورونا»، ما أثّر على تدفقات التوريدات والمواد الأولية اللازمة للتصنيع.
وفيما يترقب العملاء والمتاجر الإلكترونية المواعيد النهائية لطرح الأجهزة الجديدة والتي ستعمل بتقنيات الجيل الخامس للمرة الأولى في تاريخ «آبل»، يراهن البعض على استمرار السباق محلياً نحو الانضمام لقائمة أوائل المقتنين لـ«آيفون» الأحدث، فيما يقلل آخرون من وهج هذا السباق دون انقطاعه.
فالسباق إلى «الآيفون» سيكون من المحتمل هذه السنة غير، في ظل التغيرات الكبيرة التي طرأت على سلوك المستهلكين المواطنين والمقيمين في الكويت، خصوصاً مع اضطرار العديد من الشركات إلى تخفيض الرواتب أو إنهاء خدمة العديد من العاملين بسبب «كورونا».
وكنتيجة طبيعية، هناك من يرى أن الطريق إلى اقتناء «آيفون» الجديد في حال توافره، لن يكون مزدحماً كالعادة، أقله من قِبل المقيمين، الذين باتوا يميلون أكثر إلى الادخار في مواجهة أي مستجدات وظيفية قد تطرأ عليهم في القريب.
في الوقت نفسه، يراهن أصحاب المتاجر الإلكترونية على موضوع تأجيل أقساط القروض لمدة 6 أشهر، والذي ينتهي في نهاية الشهر الجاري، إذ يعتبرون أن التأجيل سمح للعملاء الاستمرار في سلوك الرفاهية مدفوعين بالفوائض المالية المترتبة عليه، والتي يمكن توظيفها في شراء الإصدار الجديد فور إطلاقه في الفترة المقبلة.
وما يعزز هذه التوقعات، أرقام مبيعات الـ«أونلاين»، والتي بينت بشكل غير مباشر وجود طلب على السلع الغالية، وهذا ما تظهره الإحصائية التي نشرتها «الراي» في عددها الصادر في 10 سبتمبر الجاري، بعنوان «إنفاق المواطنين والمقيمين زاد 7 مرات» والتي أعدتها شركة الخدمات المصرفية الآلية «كي نت» حول سحوبات أغسطس الماضي.
وأرجع مدير عام المبيعات في إحدى شركات الإلكترونيات تأخير طرح الجهاز في السوق إلى عدم الوضوح الذي يسيطر على العالم حتى اليوم، نظراً لظروف السفر والحجر واستمرار أعداد الإصابات المرتفعة بفيروس كورونا.
وتوقع طرح الأجهزة الجديدة وإن تأخر خلال الإطار الزمني الذي تعتمده «آبل» سنوياً، وهو في بداية فصل الخريف من كل سنة، مبيناً أن العملاء باتوا ينتظرون هذه الفترة كل عام من أجل تغيير أجهزتهم والتفاخر بحمل الأحدث منها.
من جهته، توقع المدير التنفيذي في شركة «هاتف 2000» قاسم عبيد، أن يؤدي التأخير في عمليات التصنيع إلى تأخير مماثل في عمليات الشحن حول العالم.
وأفاد بأن الأسعار في الفترة الأولى من طرح الهاتف المرتقب من «أبل» ستكون مرتفعة لقلة المعروض وكثرة الطلب المرجح في ظل استمرار شروط السفر الصعبة حول العالم، مبيناً أن الشركات المحلية اعتادت شراء الأجهزة من مصادر مختلفة قبل توافرها بشكل رسمي.
ولفت إلى أن تحديد الكميات للأسواق في البداية يدفع الشركات إلى رفع الأسعار، خصوصاً في ظل الإقبال الكبير على شراء هواتف «آيفون» بمجرد الإعلان عنها.

إصدارات «آيفون»

بدأت «أبل» بإصدار أجهزة «آيفون» منذ العام 2007، حيث كانت الانطلاقة الأولى، وتبعه «آيفون 3 جي» في 2008، و«آيفون 3 جي إس» في 2009، و«آيفون 4» في 2010، و«آيفون 4 إس» في 2011، و«آيفون 5» في 2012، و«آيفون 5 إس» في 2013، و«آيفون 6» و«آيفون 6 بلس» في 2014، و«آيفون 7» و«آيفون 7 بلس» في 2016، و«آيفون إكس» عام 2017، و«آيفون 8» و«آيفون 8 بلس» في 2017، حتى الوصول إلى «آيفون 11» العام الماضي.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا