إعجاز علمي وفراغ فكري

حروف نيرة

صار شبابنا في عالم الانترنت يتكلمون في ما يعلمون وما لا يعلمون، ويصل بعضهم إلى التصريح بأمور فيها تطاول على الدين، ومن أعظمها التشكيك في القرآن الكريم، والاستهزاء بالنبي عليه الصلاة والسلام، ونقد الإعجاز العلمي. فالرقي الفكري والتقدم في نظرهم أن يكون لنا آراء وأفكار، ولا نأخذ بآراء القدماء وما عاشوا فيه من أوهام، وقد زاد عدد هؤلاء وانتشروا وصاروا جماعات تجادل بغير علم وبلا حياء، وتجرأوا في نقاشهم وبكل صراحة في برامج ومواقع التواصل الاجتماعي، وصار لهم حسابات معروفة وصفحات مشهورة، وخصصوا مواقع كاملة للهجوم على نبينا الكريم وكتابنا المبين، وانتقاد معجزات القرآن، وأن القرآن يناقض العلم والحقائق العلمية، ووصلوا إلى إنكار تلك الحقائق لإثبات ما يعتقدون.
وفي الوقت نفسه ينبهر علماء الغرب في أنحاء العالم بما جاء به القرآن الكريم، وما حمل بين سطوره من حقائق علمية، اكتشف العلماء بعضها نتيجة التطورات التقنية، ولا يزال العلم يتطور ويكتشف الجديد مما أخبرنا به القرآن قبل حدوثه، فقد دُهش علماء الغرب من عظمة هذا القرآن واحتار كثير من المفكرين بما فيه من معجزات، ومنها قوله عز وجل في الآية الكريمة: (والسماء بنيناها بأيد وإنا لموسعون) أي أن السماء تزداد سعة باستمرار، فهذه حقيقة في كتابنا العظيم أخبر بها نبينا الكريم في عصور قديمة لا تمتلك وسائل حديثة، ثم أثبتها العلم الحديث! وقوله تعالى: (ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقاً حرجاً كأنما يصعد في السماء) فهذا وحي من الله تعالى وإثبات علمي حديث؛ فإن الإنسان كلما صعد إلى أعلى في اتجاه السماء يضيق تنفسه؛ نظراً لنقص الأكسجين والضغط الجوي، ومثال آخر في الآية الكريمة: (وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب) فالجبال ثابتة في مكانها، ولكننا لو ارتفعنا عن الأرض بعيداً عن جاذبيتها وغلافها الجوي نراها تدور بسرعة هائلة؛ فترى الجبال كأنها تسير سَير السحاب؛ أي أن حركتها ليست ذاتية بل مرتبطة بحركة الأرض تماماً كالسحاب الذي لا يتحرك بنفسه بل تدفعه الرياح، وهذا دليل على حركة الأرض. والحقائق العلمية في القرآن لا تعد ولا تحصى، وعندما نوقشت بعض النصوص القرآنية مع علماء الغرب أجابوا أن هذا العلم إلهي وبه إعجاز بيّن! فقد اقتنع كثير منهم اليوم بما فيه، ومنهم من أسلم! بينما يظهر التشكيك في الدين والقرآن الكريم في يومنا هذا بين كثير من أبنائنا، وترى منهم من ألحد! ولم يحصل ذلك إلا لأسباب منها ضعف الوازع الديني وقلة الوعي والضغوط النفسية والعقول الفارغة التي تبحث عن قضايا تشعرهم بوجودهم.

aalsenan@hotmail.com
aaalsenan @

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا