هل تحرّرنا حقاً؟!

أصبوحة

أتذكر أنه في الأيام الأولى للتحرير، كتبت مقالاً بعنوان «لم نتحرر»، والمقصود أن تحرير الكويت غير مكتمل طالما أنه ما زال لدينا أسرى في السجون العراقية، وكذلك مفقودون لا نعلم مصيرهم حتى تلك اللحظة.
وها أنا اليوم أعيد تأكيد ما كتبته، فبعد 29 عاماً مرت على التحرير من الغزو والاحتلال، إلا أننا لم نتحرّر حقيقة، فإن كنا قد تخلصنا من غزو واحتلال دولة أخرى، فإننا لم نتخلّص من أسباب عرقلة تقدم وتطوير وتنمية بلادنا، فمنذ 29 سنة ومؤشرات الكويت في خط بياني هابط، في جميع النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
فبدلاً من أن نستفيق من الصفعة المدوية، ولغ البعض منا في وحول التدمير والتشويه، وتم العبث بكل ما هو سامٍ في حياتنا، في هويتنا الوطنية وفي حرمة الأموال العامة، والحط من هيبة القانون وتشويه مواد ومبادئ الدستور، والانتقاص من حرياتنا العامة والخاصة، وتشويه ثقافة المجتمع وسمعة الكويت، والأهم هو تشويه صورة وممارسة الديموقراطية، كما ارتضيناها وارتضاها الآباء المؤسسون.
أن يحدث ما حدث يوم الثلاثاء الماضي، من انحدار في مستوى الممارسة والخطاب، في قاعة أبو الدستور عبدالله السالم، وبين أروقة مجلس الأمة، بالتأكيد لا يمثل الأمة ولا الأخلاق الكويتية، المتمثلة بالحوار المحترم، والرضى بما تفرزه الديموقراطية.
شبعنا الحديث عن سوء الإدارة الحكومية، ووضعنا آمالنا في آخر الحصون لنا، وهو مجلس الأمة الذي يمثل إرادتها، لكنه بكل أسف خان ثقة الناس، ودافع عن المصالح الانتخابية والشعبوية، ضارباً عرض الحائط بكل آمال هذا الشعب، الذي انتظر الفرج قرابة ثلاثين عاماً، متناسين التدهور الذي أصاب أركان ومقومات الدولة، هذا الشعب الذي يعاني من تدهور معيشته، وحقوقه في خدمات متطورة، من تعليم وصحة ورفاه.
عبث وتطويع وتشويه للديموقراطية، عن طريق نقل الأصوات الانتخابية بين المناطق، وتزوير شهادات الجنسية، كل ذلك يحدث بتواطؤ مع مسؤولين فاسدين، حتى تراكمت ملفات الفساد وأصبحت ضخمة وخطيرة، وتركز هم بعض أعضاء مجلس الأمة، على الغرف واستنزاف ثروة البلد، والحصول على عطايا ومنافع عن طريق الاسترزاق الرخيص.
ونحن على بعد بضعة أيام من الاحتفالات الوطنية، العيد الوطني وذكرى التحرير، لا نشعر بحلاوة النصر والاحتفال بالإنجازات وتجاوز مأساة الغزو، ما دمنا انحرفنا عن السكة الصحيحة، وأضعنا ثلاثة عقود كانت واعدة.

osbohatw@gmail.com

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا