«فيتش» تتوقّع عودة النمو الاقتصادي في دول المنطقة خلال 2021

توقّعات بانخفاض عدد الوافدين 10 في المئة في الخليج
  • 24 مايو 2020 12:00 ص
  •  1

فيما توقّعت وكالة «فيتش» للتصنيف الائتماني عودة النمو الاقتصادي لمعظم بلدان المنطقة خلال 2021، أشار تقرير لـ «Oxford Economics» إلى احتمال انخفاض ​​عدد الوافدين في بعض دول الخليج بما يصل إلى 10 في المئة بسبب تأثيرات أزمة كورونا.
واعتبرت وكالة «فيتش» أن وباء فيروس كورونا أدى إلى تدهور حاد في التوقعات المالية لجميع الدول تقريباً في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، لافتة إلى أن ذلك يعكس بشكل رئيسي تأثير الانخفاض الحاد في أسعار النفط على المالية العامة لمصدري النفط، وتأثير تدابير الاحتواء المحلية والدولية في الحد من النشاط الاقتصادي، الأمر الذي ألقى بظلاله على الإيرادات المالية.
وفي الوقت الذي توقّعت فيه الوكالة عودة النمو الاقتصادي لمعظم بلدان المنطقة خلال 2021، أشارت إلى بقاء حالات عجز كبيرة في العديد من البلدان، مبينة أن من بين الدول الأقلية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا التي ستحظى بانخفاض نسبة الدّين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي في عام 2021، دولاً تواجه قيوداً تمويلية فورية وملزمة، وهو الأمر الذي يعني المزيد من تراكم الديون».
وأشارت الوكالة إلى أن حصة التوقعات السلبية بشأن التصنيفات السيادية في المنطقة، 8 من أصل 33، أعلى مما كانت عليه بعد عام 2008 أو صدمة أسعار النفط لعام 2014، ما يشير إلى فرصة كبيرة لمزيد من تخفيض هذه التصنيفات.
وعلى صعيد آخر، قال كبير الاقتصاديين في مؤسسة البحوث «Oxford Economics» قسم الشرق الأوسط سكوت ليفرمور، في تقرير حديث «إن دول مجلس التعاون الخليجي في حالة ركود، حيث انخفضت أسعار النفط جراء الإغلاق الذي تسبّب به انتشار فيروس كورونا»، مضيفاً أنه و«نتيجة لذلك، يمكن أن ينخفض ​​التوظيف في دول الخليج بنحو 13 في المئة».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا