تعقيم في أحد السجون المصرية (الراي)


الأزهر: «أثم» من يمتنع عن التبرع بـ«بلازما الدم»

توقعات بـ 40 ألف إصابة بـ «كورونا» في مصر بنهاية يونيو
  • 03 يونيو 2020 12:00 ص
  • الكاتب:| القاهرة ـ من فريدة موسى وأحمد الهواري وعبدالجواد الفشني |
  •  20

  • لجنة الفتوى:  جواز جمع الصلاة  للأطقم الطبية المخالطة  لمرضى «كورونا» 

  • إصابة رئيس تحرير  «علاء الدين» بالفيروس 

  •  جلسات البرلمان  في موعدها 

أدت تصريحات المسؤولين حول «اصابات ووفيات» فيروس كورونا المستجد، أخيراً، إلى زيادة حالة القلق لدى المصريين، خصوصاً مع عودة غالبية القطاعات إلى العمل.
وبينما سجلت مصر 26384 إصابة من بينها 1005 حالات وفاة حتى ليل الاثنين، توقع عضو اللجنة العليا للفيروسات في وزارة التعليم العالي عادل خطاب، «زيادة الإصابات لأكثر من 40 ألف حالة في أواخر يونيو الجاري»، محملاً أسبوع العيد «سبب الزيادة».
وأوضح مستشار وزيرة الصحة الناطق باسم الوزارة خالد مجاهد أن المحافظات التي سجلت أعلى معدل إصابات هي: القاهرة، الجيزة والقليوبية، بينما سجلت محافظات البحر الأحمر، مطروح وجنوب سيناء، أقل معدلات إصابات.
وكشفت نائبة رئيس اللجنة العلمية المكلفة وضع البروتوكولات العلاجية لـ«كورونا» الدكتورة جيهان العسال، عن إدخال أدوية جديدة ضمن البروتوكول العلاجي في مستشفيات العزل، من بينها «ريبافيرين وأنترفيرون وريمديسفير». وأضافت أن عقار «كالترا» الخاص بعلاج مرض الايدز،«لا يزال يستخدم في البروتوكول العلاجي، ويحقق نتائج كبيرة ومبشرة».
وفي مواجهة «المغالاة»، في أسعار العلاج في المستشفيات، قالت مصادر صحية، إن وزيرة الصحة هالة زايد، ستصدر خلال ساعات، قراراً يحدد كلفة العزل في القسم الداخلي في المستشفيات الخاصة، بما يراوح بين 1500 و3000 جنيه، وكلفة العزل بالرعاية المركزة، شاملة جهاز تنفس اصطناعي - ما بين 7500 - 10 آلاف- وتكلفة اليوم في الرعاية من دون جهاز تنفس اصطناعي من 5000 وحتى 7000 جنيه.
وأعلنت النقابة العامة للأطباء، أمس، وفاة 3 أطباء بالفيروس (الإجمالي 33)، ونقابة صيادلة القاهرة، وفاة اثنين من الصيادلة، والنقابة العامة للصيادلة، وفاة 3 من أعضائها.
بدورها، سجلت جامعة القاهرة، وفاة رامو سمير نصيب، وهو «مشرف أمن» أشعة مستشفى المنيل، بينما أعلنت جامعة مدينة السادات إصابة رئيسها أحمد بيومي، ونائبه لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة حمدي عمارة، بالفيروس.
وفي قطاع الصحافة، أُعلنت وفاة محمد فوزي - موظف الأمن - في مؤسسة دار التحرير للطبع والنشر «الجمهورية»، ليصبح ثالث حالة وفاة في المؤسسة، بينما سجلت نقابة الصحافيين، إصابة رئيس تحرير مجلة «علاء الدين» حسين الزناتي.
برلمانياً، أعلن الناطق باسم مجلس النواب النائب صلاح حسب الله، عن «استقرار» حالة 7 نواب مصابين بالفيروس، مؤكداً أن الجلسات ستقام الأحد المقبل في موعدها، فيما نفى الأمين العام للمجلس محمود فوزي، ما تردد عن إصابة أحد العاملين في البرلمان.
وفي تحركات لعودة الحياة إلى طبيعتها، بحث رئيس الحكومة مصطفى مدبولي، أمس، مع وزيري السياحة والآثار خالد العناني والطيران محمد منار، خطة استئناف حركتي السياحة الخارجية والطيران، في وقت أشارت وسائل إعلام وشركات سياحة إيطالية، إلى استئناف الرحلات ما بين صقلية وشرم الشيخ، في 4 يوليو المقبل.
وأعلن مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أمس، أن تبرع المتعافين بـ»بلازما الدم»، هو «أمر واجب، والامتناع عنه بغير عذر لا يجوز شرع، ويأثم الممتنع».
وذكرت لجنة الفتوى في مجمع البحوث الإسلامية «أن الأطقم الطبية التي تخالط المرضى يختلف وضعها بحسب طبيعة عملها، فمن يقتصر عمله على إجراء الفحص المبدئي ولا تقتضي طبيعة عمله مخالطة مصابي الفيروس، ولا يشق عليه نزع الكمامة، فهذا يتعين عليه الوضوء وأداء الصلاة في وقتها، أما من اقتضت طبيعة عمله مخالطة المصابين، سواء في الرعاية المركزة أو العناية المركزة أو مستشفيات العزل الصحي من الأطباء أو الممرضين أو غيرهم، فعليهم الوضوء قبل ارتداء الملابس الواقية، للتمكن من أداء الصلاة في مواقيتها، لأن ما لا يتم الواجب إلا به، فهو واجب، ويباح لهم الجمع بين الصلوات بعد الانتهاء من المهام ونزع الملابس الواقية، بسبب خشية العدوى».
في السياق، قضت نيابات جنوب محافظة الدقهلية، بإحالة 42 متهماً على محكمة جنايات أمن الدولة طوارئ في المنصورة، بتهمة التحريض والتجمهر ورفض دفن جثمان الطبيبة سونيا عارف، التي كانت مصابة بـ«كورونا» في أبريل الماضي.
وقضت الدائرة الأولى ـ إرهاب في محكمة الجنايات، بمعاقبة 7 متهمين بالسجن المشدد 15 سنة، وبراءة 2 آخرين في قضية «حرق كنيسة كفر حكيم»، على أطراف الجيزة، في العام 2013.
وتتضمن قائمة المحكومين: عبدالرؤوف نجم، أشرف السيد عبده، ماهر جميل عبدالعظيم، سعيد يحيى عتريس، صبحي ربيع عبدالعال، حسام السيد محمود، وأشرف سعد حنفي.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا