«ستاندرد أند بورز»: ربط عملات الخليج باق رغم هبوط أسعار النفط

احتياطات الكويت والسعودية والإمارات وقطر قوية لاجتياز الصدمات
  • 02 يونيو 2020 12:00 ص
  •  10

أوضحت «ستاندرد اند بورز غلوبال» للتصنيفات الائتمانية أن دول الخليج ستبقي على ربط عملاتها رغم انخفاض أسعار النفط (رويترز) . وخضعت قدرة دول الخليج على ربط عملاتها، بالدولار في معظم الحالات، للتدقيق مع تعرض اقتصادتها لضغوط بفعل انخفاض غير مسبوق لأسعار النفط وتداعيات جائحة «كورونا».
وأفادت «ستاندرد اند بورز» بأن الكويت والسعودية والإمارات وقطر تملك احتياطيات قوية لاجتياز الصدمات بينما تحتفظ البحرين وسلطنة عمان بمستويات أقل من الأصول الخارجية السائلة.
لكن الوكالة تعتقد أن جيران البحرين وعُمان الأكثر ثراء سيقدمون الدعم المالي في أوقات الأزمات إذ كان ثمة حاجة لذلك على غرار حزمة بـ10 مليارات دولار قدمتها الكويت والسعودية والإمارات للبحرين في 2018. وأضافت «نعتقد أنه في حالة تعرض عملتا البحرين وعُمان ذاتي التصنيف الأضعف لضغوط كبيرة، فإن الدول ذات التصنيف الأعلى ستقدم دعماً مالياً لمنع امتداد العدوى لأسواقها المالية»، مضيفة أن دول الخليج الأكثر ثراء قد تتدخل أيضا لدعم مصالحها السياسية الخارجية.
وذكرت أن سعر الصرف الحر قد يكون ماصاً لصدمات اقتصادات مفتوحة أصغر من خلال مساعدة الصادرات والطلب والإنتاج المحليين، إلا أن مزايا ذلك في كثير من الحالات بالنسبة لدول الخليج محدودة نظراً لأن قاعدة صادرات غير النفط والغاز صغيرة، مضيفة أن خفض قيمة العملة سيرفع قيمة الإيرادات المرتبطة بالنفط والغاز بالعملة المحلية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا