أناند شارحاً تنبؤاته الفلكية في مقطع مرئي


عرّاف الهند الصغير: «كورونا» ينحسر في 29 مايو

أصغر فلكي في العالم تنبّأ في أغسطس 2019 بمرض عالمي في 2020 وحدّد فترة انتشاره... وذروته غداً

مرحلة صعبة من أغسطس 2019 وتصل ذروتها في أبريل 2020


نهاية الركود الاقتصادي في نوفمبر 2021

بقميص أصفر ورأس حليق وقلادة تتدلى من رقبته وقرط يزين أذنه، أطل علينا الطفل الهندي أبيغاي أناند البالغ من العمر 14 عاماً ليعلن عن نبوءته التي تحمل شيئاً من البشارة ومفادها أن «29 مايو المقبل سيشهد بداية انحسار فيروس كورونا والسيطرة عليه»، واصفاً ما يحدث بـ«الحرب العالمية بين الفيروس والإنسانية، وتورط حكومات فيها سأتركه لتخمينك».
أبيغاي أناند، الذي يوصف بأنه أصغر فلكي في العالم والمقيم في الهند «بلد العجائب»، كان قد تنبأ في 22 أغسطس 2019، أن «يدخل العالم في مرحلة صعبة بدءاً من نوفمبر 2019 إلى أبريل 2020»، لافتاً إلى أن «هذه الستة أشهر ستشهد انتشار المرض العالمي وزيادة التوترات العالمية، وستكون ذروتها في 31 مارس».
لكن تنبؤ أناند بالمرض صاحبه تنبؤ بموعد السيطرة عليه، إذ أكد أنه «في يوم 29 مايو عندما تدور الأرض بعيداً عن هذه الفترة الصعبة، فإنها ستكون بداية انخفاض المرض العالمي، وسيكون انتشاره أكثر قابلية للسيطرة».
أناند - رغم صغر سنه - إلا أنه حقق شهرة إعلامية بدأت بلقاءات صحافية قبل سبعة أعوام بعد تنبؤاته التي أدهشت الكثيرين في الشأن الهندي وأسعار الذهب والفضة.
وعن تحديده تاريخ ذروة المرض، قال أناند إن «الأمر يتعلق بالعلاقة بين الكواكب وخاصة المشتري وزحل والمريخ، حيث ان المريخ سيتحد مع زحل والمشتري وهذا أمر نادر الحدوث، لأنه في علم التنجيم المريخ وزحل والمشتري تعتبر أقوى الكواكب وعندما تكون جميعاً متحدة فإن قوتها على الأرض هائلة، ولكن في يوم 29 مايو سيتم كسر التحالف بين هذه الكواكب وسيتم الحد من هذا المرض، لكن نهاية الركود الاقتصادي من المتوقع أن تكون في نوفمبر 2021».
ورغم نبوءة أناند وما سبقها من نبوءات خاب بعضها وصدق آخرون في البعض الآخر، يظل الإيمان الراسخ بأنه «كذب المنجمون ولو صدقوا».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا