آخر فصول اللجنة الأولمبية الكويتية ... «وضع اليد» على «لجنة الدراجات»

أزاحت «المجتهد» أحمد الفضلي... وعيَّنت نجل رئيس نادي القادسية بديلاً
  • 16 أبريل 2019 12:00 ص
  • الكاتب:| كتب محرر الشؤون الرياضية |
  •  36

لا تزال اللجنة الاولمبية الكويتية تتصرف بغرابة وتنتهج مبدأ «وضع اليد» على مقدرات الرياضة المحلية واتحاداتها ومؤسساتها، في الوقت الذي تستمر في غربلة اللجان التابعة لها وتحاول اقحامها في عضوية الجمعية العمومية للجنة، للحصول على اغلبية الاصوات في انتخابات مجلس الادارة الجديد والمقررة بحد اقصى يوم 31 مايو المقبل، وفقا لـ«خارطة الطريق» التي أقرتها الهيئة العامة للرياضة مع اللجنة الاولمبية الدولية لحل الازمة الرياضية.
وكانت آخر فصول وحلقات هذه الغربلة «وضع اليد» على لجنة الدراجات الهوائية، من خلال مخاطبة امين سر اللجنة عبيد العنزي الاتحاد الدولي للعبة بغية اقصاء «رئيسها المجتهد» احمد الفضلي وتعيين الشيخ فهد خالد الفهد «المغمور في الوسط الرياضي» وهو نجل رئيس نادي القادسية الشيخ خالد الفهد، لضمان صوت هذه اللجنة في الانتخابات المذكورة.
ومن المعروف عن احمد الفضلي أنه اكبر الداعمين للعبة وقد عمل على إعلاء شأنها كما أنه رئيس «مجتهد» ويشغل حاليا منصب نائب رئيس الاتحاد العربي للدراجات الهوائية، ومن الغريب جدا ان يتم ازاحة هذه الشخصية التي تتمتع بالكفاءة، لمجرد نيل ولاء مؤسسة ما، عن طريق نجل رئيس ناد موال واستغلال صوته في انتخابات.
وإذا نظرنا الى خارطة اللجان التابعة للجنة الاولمبية الكويتية التي تم التصويت بالايجاب من قبل المجلس الحالي اخيرا، على منحها صفة العضوية في الجمعية العمومية بطريقة مخالفة للوائح والنظم والقوانين، نجد ان ثلاثة من ابناء رئيس اللجنة الاولمبية الشيخ طلال الفهد والشيخ خالد الفهد، يشغلون منصب الرئاسة في ثلاث لجان تابعة، هم الشيخ فهد طلال الفهد (جوجيتسو) والشيخ مشعل طلال الفهد (كرة القدم الاميركية)، بالاضافة الى الشيخ فهد خالد الفهد (الدراجات الهوائية).
والغريب ان الشيخ فهد طلال الفهد يشغل ايضا منصب نائب رئيس نادي القادسية وهو في الوقت نفسه يمسك مقدرات لجنة الـ»جوجيتسو»، فكيف له ان يوفق بين المهمتين معاً؟
معلوم ان اللجة السداسية المكلفة تطبيق «خارطة الطريق» و8 اتحادات رياضية رفضت خطوة اللجنة الاولمبية الكويتية بمنح تلك اللجان صفة العضوية للتصويت في الانتخابات المقبلة، وبشكل يخالف القوانين، وبالتالي رفضت كل ما نتج عن اجتماع الجمعية العمومية للجنة التي اصدرت هذا القرار، عبر لجان موقتة تابعة لها ضمن اتحادات رياضية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا