صرخو والربيّع خلال العمومية


صرخوه: «جلوبل» باتت تتمتع بمركز مالي قوي

لفت رئيس مجلس إدارة «بيت الاستثمار العالمي» (جلوبل) فيصل صرخوه، إلى أن الشركة تتمتع بمركز مالي قوي خال من الديون، مشيراً إلى أن حقوق مساهميها تبلغ 64.4 مليون دينار، فيما تتضمن الالتزامات الأخرى التي تقدر بـ 12.4 مليون بشكل أساسي التزامات تجارية وخاصة بالموظفين مغطاة بأرصدة نقدية تفوق 2.3 مرة قيمتها.
تصريحات صرخوه جاءت خلال الجمعية العمومية العادية التي عقدتها الشركة أمس عن 2018، حيث وافق المساهمون على الاحتفاظ بالسيولة، وعدم توزيع أرباح نقدية عن 2018، إلى جانب استقطاع 10 في المئة من الأرباح الصافية، تخصص لحساب الاحتياطي الإجباري، ونسبة مماثلة للاحتياطي العام.
وأكد صرخوه مواصلة «جلوبل» تحقيق أرباح للسنة السادسة على التوالي، رغم البيئة الاقتصادية الصعبة، والتوتر الجيوسياسي من خلال تنفيذ إستراتيجية ذات مخاطر متدنية تهدف إلى النمو وتركز على خدمة العملاء.
وأوضح أن 2018 شكّل نقطة تحول رئيسية في مستقبل الشركة، بعد استحواذ مساهم إستراتيجي على حصة الأغلبية في رأس المال، مشيراً إلى انه كان للمركز المالي والأداء المتميز للشركة، إضافة إلى الموارد البشرية الفضل في اهتمام اطراف محلية وإقليمية عديدة في الحصول على حصة الأغلبية في الشركة.
وقال «بعد مفاوضات، ومناقشات مع عدد من المستثمرين المحتملين، تم في مايو 2018 توقيع اتفاقية شراء بين شركة (إن سي إتش فنتشرز) التي تمثل مصالح أكثر من 50 مؤسسة مالية وشركة (كامكو) للاستثمار».
وأضاف صرخوه «في سبتمبر 2018، أنهت (كامكو) الاستحواذ على حصة الأغلبية في (جلوبل) لتصبح بذلك أكبر مساهم بامتلاكها نحو 70 في المئة من رأسمال الشركة بهدف دمج كل من الكيانين، لإنشاء واحد من أكبر وأقوى وأكثر الكيانات فاعلية في قطاع خدمات الاستثمار الإقليمية، وهي إدارة الأصول والاستثمارات المصرفية والوساطة المالية، بحيث ستكون (كامكو) الشركة الدامجة و(جلوبل) المندمجة».
من ناحيته، قدّم الرئيس التنفيذي بالتكليف، سليمان الربيِّع، شرحاً تفصيلياً عن أداء 2018، حيث بين أن التطور الحاصل في بيانات «جلوبل» يعد امتداداً لـ 5 سنوات من الإنجازات والأرباح، التي تأتي رغم البيئة الاقتصادية المليئة بالتحديات، جراء التوترات الجيوسياسية التي تعاني منها المنطقة وانخفاض الفوائض الحكومية المستثمرة محلياً، علاوة على التحديات التي شهدتها الشركة جراء التعديل على هيكل المساهمين.
وأوضح الربيِّع أن نسبة إيرادات الأنشطة الأساسية المدرة للرسوم بلغت 77 في المئة، من إجمالي الإيرادات، وذلك بمبلغ 11 مليون دينار، فيما بلغت الإيرادات من الرسوم والعمولات 9.6 مليون، بما يشكل 68 في المئة من إجمالي الإيرادات.
ولفت الربيِّع إلى أن الشركة ركزت على الأنشطة الأساسية المدرة للرسوم، مشيراً إلى تحقيق إدارة الأصول إجمالي إيرادات بلغت 9.2 مليون دينار، منها 8.3 مليون إيرادات من الرسوم والعمولات، مبيناً أن إدارة الأصول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا واصلت تحقيق أداء تنافسياً للصناديق والمحافظ التي تديرها في أسواق الأسهم الإقليمية، وتفوق أداء العديد من هذه الصناديق على أداء مؤشرات القياس والصناديق المماثلة.
وقال «بإتمام 3 تخارجات وتسلم توزيعات نقدية من الشركات التي تستثمر فيها الصناديق، تمكن الفريق من توزيع 132.6 مليون دولار في 2018 منها 67 مليوناً من صندوق (جلوبل للاستحواذ الكامل) و65.6 مليون من صندوق (جي أم أف إي)، ما يجعل (جلوبل) إحدى كبرى شركات الملكية الخاصة التي وزعت مبالغ نقدية لعملائها في المنطقة عام 2018».
ولفت الربيِّع إلى أنه في بداية 2018، وقع فريق إدارة أصول الحالات الخاصة عقد إدارة محفظة بقيمة 90 مليون دولار لمجموعة إقليمية، ليرفع إجمالي حجم الأصول الموكل إدارتها له منذ طرح هذه الخدمة في 2013 إلى 690 مليوناً، مضيفاً أن الفريق نفّذ بنجاح استراتيجيات المحافظ التي نتج عنها تدفقات نقدية بـ 116 مليوناً ليرتفع إجمالي التدفقات النقدية إلى 548 مليوناً.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا