نبيل العون


«السلام»: تقديم 2800 جهاز أكسجين لإنقاذ مرضى «كورونا» في قرغيزيا

دعت أهل الخير للمشاركة في دعم حملة «تنفس»

دشنت جمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية حملة «تنفس» والتي تهدف لتوفير 2800 جهاز أكسجين في قرغيزيا، حيث أنهت المرحلة الأولى التي سجلت من خلالها توفير 300 جهاز تنفس، وأطلقت المرحلة الثانية من الحملة داعية أهل الخير في الكويت والخليج والعالم العربي والاسلامي للتكاتف وتقديم ما أمكن للشعب القرغيزي.
وقال مدير عام جمعية السلام للأعمال الانسانية والخيرية الدكتور نبيل العون لـ«الراي»، انه من بداية وباء فيروس كورونا والجمعية من شهر مارس الماضي وإلى هذا اليوم مستمرة في العمل وتقديم الدعم للأسر المتعففة والعمالة ومساندة المتضررين، وكذا دعم الجهود الحكومية وتقديم الدعم اللوجستي للمحاجر.
وأضاف ان الوباء انتشر حالياً في جمهورية قرغيزيا وبالفعل بلغت ذروته ونداءات الاستغاثة التي وصلتنا من الشعب القرغيزي ومن سفارتهم لدى الكويت يطلبون أجهزة التنفس.
ولفت العون الى ان النداءات القرغيزية دعتنا لإطلاق حملة شعبية تحت عنوان «تنفس» وهو مشروع توفير أجهزة أكسجين في قرغيزيا، والذي يستهدف توفير 300 جهاز بسعر 96000 دينار، وقد تم بفضل الله تحصيلها من خلال تفاعل أهل الخير، ونحن الآن في المرحلة الثانية والتي نستهدف من خلالها عدد 200 جهاز بسعر 64000 دينار لتوزيعها على 7 محافظات في قرغيزيا، علما بأن تكلفة الجهاز الواحد تبلغ 320 ديناراً.
وقال العون: «ندعو أهل الخير في الكويت وفي الخليج وفي العالم العربي والاسلامي الى التكاتف معنا وأن نقف صفا واحدا ونقدم لهم كل ما نستطيع في هذه الحملة، حيث نرغب في شراء اكثر من 2800 جهاز تنفس اصطناعي».
بدوره، قال نائب المدير العام للجمعية ضاري البعيجان: لقد كان لأكثر من 100 يوم تركيزنا داخل الكويت ما بين المحاجر والسلات الصحية والغذائية لتقديمها للاسر المتعففة والعمالة المتضررة، مشيراً إلى أن جمعية السلام نفذت العديد من المشاريع في جمهورية قرغيزيا وأشرف عليها وزارها المتبرعون الكرام.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا