تمشيط احترازي للبر قبل نوفمبر

البلدية ستسلم المواقع الجديدة إلى وزارة الدفاع

كشف مصدر مسؤول في بلدية الكويت أن موسم المخيمات الربيعية «لن ينطلق إلا بعد تأكيد وزارة الدفاع خلو جميع المواقع المحددة من الألغام والمتفجرات، على أن تتم إعادة تمشيط البر احترازياً قبل بداية شهر نوفمبر المقبل»، مشيراً إلى أن «البلدية كلفت بتعليمات مباشرة من الإدارة العليا، فرق الطوارئ في أفرع المحافظات بتنفيذ جولات ميدانية لرفع كل الخيام والشاليهات المخالفة».
وأكد المصدر لـ«الراي» أن البلدية «لم تعقد أي اجتماع مع الهيئة العامة للبيئة لوضع خطة العمل، إذ إن وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية وزير البلدية فهد الشعلة بصدد تشكيل لجنة المخيمات الربيعية مبكراً، ودعوة الجهات ذات الصلة لوضع التصورات، وآلية العمل بينها، إضافة للنظر في الأخطاء السابقة بهدف تلافيها في الموسم المقبل».
وبشأن تمشيط مواقع المخيمات السابقة، قال المصدر إن «وزارة الدفاع وفقاً لما أكدته قبل انطلاق الموسم الماضي، قامت بتمشيط جميع المواقع بسبب كمية الأمطار والسيول التي هطلت على البلاد، وأدت لظهور الألغام، وبناء عليه أعطت البلدية الضوء الأخضر لبدء الموسم».
وأوضح أنه «بمجرد تحديد المواقع الجديدة فسيتم تسليمها فوراً لوزارة الدفاع لتقوم بإجراءات التمشيط مجدداً، إضافة للتأكد ما إذا كانت تلك المواقع لا تتعارض مع مواقعها العسكرية، وبالتالي من الضروري إشراك ممثل عن وزارة الدفاع كعضو في لجنة المخيمات».
وبيّن أن البلدية «استطاعت خلال الفترة السابقة الحد من الفوضى التي كانت تحصل في بعض المواقع، لا سيما مع تطبيق نظام الترخيص الالكتروني، ومع ذلك تدرس حالياً تغليظ العقوبات على المخيمات المخالفة، وتحديداً على مَنْ لا يقوم بإصدار التراخيص اللازمة، أو دفع التأمين».
ورجّح أن «تبقي البلدية على مواقع عدة ثابتة، مع احتمال إلغاء البعض منها بناء على طلب بعض الجهات الحكومية».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا