الكويت تحتل المرتبة الـ 50 في مؤشر المعرفة العالمي

سجلت مستويات متدنية في البحث والابتكار

تقدّمت الكويت 9 مراكز، لتحتل المرتبة الـ50 من أصل 134 دولة، ضمن مؤشر «المعرفة العالمي» الذي أصدره برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.
وشمل المؤشر 7 قطاعات، شملت قياس مستوى التعليم قبل الجامعي، والتعليم التقني والتدريب المهني، بالإضافة إلى التعليم العالي، والبحث والتطوير، والابتكار وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، علاوة على قطاع الاقتصاد، والبيئات التمكينية.
ورغم تقدّم الكويت في المؤشر العام، فإنها سجلت نتائج متدنية في قطاع البحث والتطــوير والابتكار، والتي حصدت فيه نحو 26.1 نقطة، والمركز الـ51 عالمياً، كما شمل هذا القطاع 3 محاور رئيسية هي الابتكار المجتمعي (24 نقطة)، والابتكار في الإنتاج (36.3 نقطة)، والبحث والتطوير (23.4 نقطة).
في المقابل، أظهرت الكويت أفضل نتائجها في المؤشر ضمن قطاع البيئات التمكينية، والذي سجلت فيه 65.5 نقطة واحتلال المرتبة الـ55 عالمياً، حيث شمل هذا القطاع محاور عدة رئيسية تمثلت في الصحة والبيئة (69.8 نقطة)، والاقتصاد والمجتمع (72.2 نقطة)، والسياسة والمؤسسات (52.4 نقطة).
وفي قطاع التعليم قبل الجامعي، حصدت 60.2 نقطة في المؤشر لتقبع في المرتبة الـ50 عالمياً، في حين أحرزت 48.1 نقطة والمرتبة الـ82 في قطاع التعليم التقني والتدريب المهني.
أما في قطاع التعليم العالي، فقد سجلت 45.7 نقطة لتحتل المرتبة الـ41 عالمياً، وفي تقييم مدخلات التعليم العالي، جاءت عند مستوى 58 نقطة، والمركز الـ14 عالمياً، أما مخرجات التعليم العالي وجودته فقد أحرزت نحو 36.8 نقطة، والمرتبة الـ66 عالمياً.
ورغم أنها حققت مرتبة متقدمة على مستوى التكافؤ بين الجنسين في التعليم، بحيث جاءت في المرتبــة الثانية وبـ 88.9 نقطة، لكن مشاركــة الإناث إلى الذكــــور فــــي القوى العاملة سجلت نسبة متدنية حيــث جــــاءت في هذا القياس في المرتبة الـ108 وبـ53.8 نقطة.
وفي قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، سجلت الكويت 53.7 نقطة محتلة المرتبة 63 عالمياً، بينما احتلت المركز الـ46 عالمياً وبـ49.9 نقطة في قطاع الاقتصاد، وهو القطاع الذي شمل محور التنافسية العالمية، والذي حلت فيه البلاد في المركز الـ62 بـ52 نقطة، كما حصدت المرتبة الـ19 عالمياً بـ49.9 نقطة في الانفتاح الاقتصادي، والمرتبة الـ53 ونحو 45.8 نقطة في التمويل والقيمة المضافة.
من جانب آخر، تصدرت الإمارات ترتيب البلدان الخليجية بحلولها في المركز الـ19 عالمـــــياً، تلتــــها قطــر في المرتبة الـ43، ثم البحرين في المركز الـ44، وعمان التي جاءت في المرتبة الـ62، والسعودية في المركز الـ66.
وللعام الثاني على التوالي، واصلت سويسرا تصدرها للقائمة، تلتها فنلندا في المركز الثاني، ثم السويد، والولايات المتحدة الأميركية، ولكسمبورغ، وهولندا، وسنغافورة، والمملكة المتحدة، ثم اليابان، وأيرلندا.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا