الجُلساء الأربعة

أبعاد السطور

في تعاملنا مع الأشخاص وجلوسنا معهم نجد أنهم ينقسمون إلى أربعة أنواع، ولكل نوع منهم عالمه وطريقته وشخصياته، وبلا شك أن لكل شخص في تلك الأنواع الأربعة تأثيره الإيجابي أو السلبي على مَنْ يتعامل معه ويجالسه.
وينقسم الأشخاص إلى: شخص يرفعك، وشخص يدفعك، وشخص يُثقلك، وشخص يسحبُك.
الشخص الذي يرفعك هو ذلك الشخص العظيم بروحه وعقله وقلبه، شخص تستفيد من كلامه وصمته ومن سمتِه وتعامله وحكمته. ويملك الكثير من خبرات الحياة، ولا يبخل على أحد بالتوجيه والنُصح سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، ودائماً يشعرك بتقدير الذات وقيمة الأشياء من حولك، ويشعرك أيضاً بأنك تستطيع أن تكون عظيماً في يوم من الأيام، فهو شخص يرتفع بك نحو الحكمة والتألق والمثابرة والتميّز والعطاء.
الشخص الذي يدفعك هو ذلك الشخص الذي دائماً متفائل، ومملوء بالطاقة الإيجابية المؤثرة، ومجالسته تشحنك فكرياً وروحياً، ولا يقبل اليأس ولا تُوقفه الهزيمة، وهو شخص يحفزك بشكل جاد لتحقيق طموحاتك والوصول لأهدافك، وأن الفشل والأخطاء التي ترتكبها ما كانت إلا الخطوات الأولى نحو منصة النجاح.
الشخص الذي يثقلك هو ذلك الشخص الذي دائماً ساخط، ودائماً يردد نشيد أحزانه، ولا يرى من الدنيا إلا الجانب المُظلم منها، وأن الحياة كلها ليست إلا عبارة عن هموم ومشاكل وأحزان، وأن الاستسلام والخنوع للخيبات والانكسارات هو الحل الأمثل لأن تعيش في الدنيا، وهو شخص يثقل أحاسيسك وفكرك بطاقته السلبية الشديدة التي قد تتسلل إليك.
الشخص الذي يسحبك هو ذلك الشخص الذي يمتلك لساناً ثرثاراً، ويستخدم دائماً كلمات طنانة رنانة، ويوحي لك بأنه فيلسوف زمانه وسيّد مكانه، ويتعامل مع الكون بلا أي مبالاة، ولا يهتم في النجاحات، ولا بتحقيق الذات، وهو مقتنع جداً بأن يعيش على هامش الحياة حيث لا توجد لديه لا أهداف ولا طموحات، ودائماً يسخر من الشخص المجتهد ويراه مجرد عابث يجري في هذا الكون، وهذا الشخص لديه مقدرة عجيبة في سحب مَنْ يجالسه نحو مستنقع الكسل والفشل واللا مبالاة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا