السيد وزير التربية... النجدة!

خواطر صعلوك

السيد وزير التربية... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
تحية طيبة، وأجد من المناسب أن أكتب هذا المقال أثناء العطلة الربيعية حيث ضجيج المدارس أقل.
سعادة الوزير... أعلم أن الأمر ليس بهذه السهولة التي يتصوّرها البعض عندما يخاطب وزير معتقدا أنه قادر على حل جميع المشاكل بضربة واحدة، ولكني أريد أن أفضفض معك من دون حتى أن ترد السلام، بل أحب أن أبلغك معاليكم أنني حاصل على جائزة نوبل في السلام، لأنني أكثر كاتب في الدولة يلقي بالسلام، ورغم ذلك فلا تزداد الأمور إلا سوءا، ولذلك فقد تعاطفت معي اللجنة وأعطوني جائزة نوبل للسلام وقالوا لي (لا تخبر أحداً بأنك أخذت الجائزة، ونحن بدورنا لن نخبر أحداً).
معالي الوزير... أنت رجل مثقف ومطلع وحظك من التعليم والثقافة التربوية يساوي قدرتك التي يشهد لها الجميع بصعود السلم التعليمي من أسفل إلى أعلى وليس العكس... وهذا شيء يسعد العاملين في الوزارة.
وكما تعلم معاليك، فإن الجميع يشير دائماً إلى المناهج والتعليم بالاتهام معتبرين الوزارة هي السبب في سوء المخرجات التعليمية التي لا تناسب احتياجات سوق العمل، وتدهور الأخلاق وعدم كون الرجال مخلصين لزوجاتهم في البيوت، حتى أصبحت «كليشة» مستهلكة يرددها الجميع كتلك التي يشار بها إلى ظاهرة المخدرات وأن سببها أوقات الفراغ وقلة الوازع الديني عند الشباب.
ولكن أيضاً من جهة أخرى تشير السياسة الوطنية للشباب في الكويت 2018 بأن جودة التعليم بعيدة عن المستوى رغم الجهود المبذولة، وتجذر الشك الاجتماعي في التعليم، وضعف تعليم المهارات، وعدم كفاية المرافق المدرسية للتشجيع على التعلم.
معالي الوزير... إن منهج الكفايات الذي تم تحريفه في البداية ثم إلغاؤه في النهاية كان يمثل حالة نقاش مفتوح بين العاملين في الوزارة، حتى لو كانت حالة نقاش في اتجاه خاطئ، ولكنها بالتأكيد أفضل من حالة اللانقاش التي تعيشها الوزارة بعد الإلغاء.
من المستحيل أن أطلب من معاليك أو من قطاع المناهج أن يلغي أو يعدل المناهج الدراسية، ولكن أشير إلى أن الأساليب التقييمية والتقويمية لم تعد تناسب هذا العصر.
إن جعل الأطفال المشاغبين يشتركون في ورشة عمل جماعية لتصوير فيلم سينمائي قصير عن حياة طفل مشاغب وسيئ السلوك وعرض تفاصيل حياته، يقدم لهم تطوراً نفسياً وإدراكاً لا يقدمه لهم تعريف القانون أو القيمة التربوية التي تقدم لهم في الإذاعة المدرسية، وكتابة قصة أو مذكرات بلسان حارس الأمن في المدرسة وكيف يرى العالم من وجهة نظره وكيف يبرر ما يقوم به طبقاً لقيمه ومعتقداته هو، يقدم لهم تحررا عقليا واجتماعيا لا يقدمه تعريف التعايش أوالتعاطف.
حسنا... بعيداً عن الفلسفة، وبعيداً عن الدراسات، رغم أن الدراسات تؤكد أن الناس يصدقون كل شيء يبدأ بقول «تقول الدراسات»... دعني أحدثك عما تقوله التجربة.
إن البرامج التعليمية التي تعتمد على البحث والنقاش والخلاف وإجراء المقابلات والاستنتاج والبحث الميداني وأن يشرح الطالب درسا واستنتاجات لزملائه ويناقشهم فيها، ويساعد بعضهم بعضاً في حل مشكلة وعمل تطوعي... كل ذلك أكثر فعالية من جعل الطلاب يدرسون من صفحة 12 إلى صفحة 112 من أجل تقديم اختبار أصبحت إجراءات محاربة الغش فيه أقوى من إجراءات حماية البنك المركزي.
سعادة الوزير...
إن نظام الكفايات الأساسية الواجب توافرها في أبنائنا حتى وصولهم إلى آخر درجة في السلم التعليمي الأدنى (الثانوية)، لهي كفايات مهمة لمواجهة تحديات القرن الواحد والعشرين، وذلك عبر بناء الشخصية الواعية وتمكينهم من التعلم الفردي مدى الحياة، وجعلهم مساهمين وفاعلين في المساحات التي تحيط بهم ليكتسبوا من خلال هذه المساحات كفاءات نفسية واجتماعية ومدنية، بالإضافة إلى الكفاءات الناشئة في القرن الواحد والعشرين، والمقصود بكلمة الناشئة هو مجموع المهارات الواجب توافرها لعمال/‏ شباب/‏ موظفين/‏ رياديين/‏ متطوعين/‏ متخرجين لكي يتكيفوا مع اقتصاد المعرفة وعصر المعلومة والتعددية الثقافية والتكنولوجيا والعولمة، وهي القوى الدافعة لتغيير الخطة الوطنية للتعليم.
وكما لا يخفى على معاليك فإنه أحياناً تكون أدبيات «مهنة» الطب هي العائق الأول نحو الوصول إلى النتائج التي وجدت مهنة الطب بسببها، فلا يعالج المريض حقاً ولا تخفف الآلام أصلاً ويتم وضع «الإدراي» على حساب «الإنساني»، وهذا أمر موجود أيضاً في الإعلام حيث أن الأدبيات الحديثة للخبر تعلي من الإثارة على حساب الحقيقة، وتسلط الكاميرا حساب «الشخصي» على حساب «الآخر».
ومهنة التعليم هي مهنة أيضاً لها أدبياتها وسياقاتها، التي تكون أحياناً عائقاً نحو النتيجة الحقيقية المرجوة من مهنة التعليم... وأهم عائق بالنسبة لي اليوم هو طريقة التقييم والتقويم.
سعادة الوزير... لن نستطيع أن نرى في الضوء أكثر مما يرينا، إلا إذا خطونا خطوة إلى الإمام، خطوة خارج حدود معرفتنا.
لك مني كامل الاحترام والتقدير... ولي منك أن تقرأ حتى لو لم ترد السلام.

@moh1alatwan

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا