المتحدثون في الورشة (تصوير بسام زيدان)


جهاز أمني سيبراني في الكويت... قيْد الإنشاء

الكندري: «هيئة الاتصالات» تضع المنظومة المتكاملة بتكليف من مجلس الوزراء

  • ورشة خليجية - أميركية عن القضية الشغل الشاغل لحكومات العالم 

  • ممثلة «العدل» الأميركية: قطعنا شوطاً جيداً مع الكويت  في بناء الأمن السيبراني 

  • ميموت: الاستخدام الضار للتكنولوجيا  لا يمكن ردعه  بلا عقوبات واضحة

فيما أعلنت ممثلة لوزارة العدل الأميركية عن قطع شوط جيد مع الشركاء الكويتيين، في بناء الأمن السيبراني، كشف نائب رئيس هيئة الاتصالات خالد الكندري، عن تكليف مجلس الوزراء الهيئة بوضع منظومة متكاملة لإنشاء جهاز أمني سيبراني في الكويت، تمهيداً لتسليمها لإحدى الجهات وتشغيلها.
وأكد الكندري، في تصريح على هامش ورشة عمل «الممارسات الأفضل خلال التحقيقات السيبرانية» التي نظمتها السفارة الأميركية أمس، بمشاركة 19 جهة حكومية وخاصة وممثلين عن دول البحرين وقطر والامارات وعمان واليمن، أن «الكويت بصدد متابعة التطور الإلكتروني والتقني الذي يواجهه العالم لتوفير الحماية الكاملة للخدمات الإلكترونية والاتصالات في البلاد».
وأضاف ان «قوانين الكويت تتابع الحالة العامة للتطور الإلكتروني، وتعاقب جرائمه بنسبة 90 في المئة، لكن الأمور التشريعية تحتاج إلى تطور بشكل مستمر، لا سيما في قطاع التكنولوجيا».
أما نائب رئيس البعثة الأميركية في الكويت لاري ميموت، فقال ان «الاستخدام الضار للتكنولوجيا لا يمكن ردعه من دون وجود عقوبات واضحة، ومن الضروري وجود نظام موثوق به، قادر على فرض عقوبة ضد ارتكاب الاحتيال، واختراق أنظمة المعلومات، وسرقة البيانات، وتعطيل أنظمة الكمبيوتر»، مبيناً أن التغلب على الجهات الخبيثة الفاعلة في الفضاء الالكتروني يحتاج تعاوناً وتبادلاً للمعلومات وتثقيف المختصين، ليكونوا أكثر جهوزية للتصدي لتهديدات العناصر الإجرامية.
بدورها، قالت المستشارة القانونية المقيمة بوزارة العدل الأميركية في الكويت جيل روز، ان «الامن السيبراني قضية تتزايد أهميتها يوماً بعد يوم حول العالم اجمع، وأصبح خرقه يشكل تهديداً كبيراً لقطاع رجال الأعمال والحكومات أيضاً، وهذا ما دعانا لجمع حلفائنا من دول مجلس التعاون الخليجي في هذه الورشة، لكي نتمكن من تبادل المعلومات والخبرات في هذا المجال، كما اننا نريد من شركائنا ان ينضموا الى مجموعة الدول العظمى الثماني، من خلال شبكة 247 التي تعتبر ائتلافاً يضم شركاء من 80 دولة، يعملون على مدار الساعة، ويتعاونون في التحقيقات في شأن تأمين الشبكات الإلكترونية ضد المخترقين، وضمان عدم انتشارها».
وعن التعاون مع الكويت، قالت روز «قطعنا شوطاً جيداً في بناء الامن السيبراني بالتعاون مع شركائنا الكويتيين، وقد وقعت الحكومة الأميركية مع الكويت في سبتمبر من العام الماضي مذكرة تفاهم واتفاقية في هذا الشأن، وكوني موجودة ومقيمة في الكويت، فأنا على تواصل دائم مع وزارة الداخلية، للتأكد دائماً من وصولنا الى تحديث وسائل وطرق التعامل مع جميع وسائل تقوية الامن السيبراني، وهذا هو عملي هنا في الكويت نيابة عن وزارة العدل الأميركية».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا