روسيا: لحل الأزمة في شمال شرق سورية عبر حوار بين أنقرة ودمشق والأكراد

  • 09 أكتوبر 2019 10:10 ص

 دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى حل الأزمة في شمال شرق سورية عن طريق الحوار بين أنقرة ودمشق والأكراد، وفق ما ذكرت (روسيا اليوم).
وقال لافروف في مؤتمر صحافي، اليوم، إن "موقفنا ينطلق من ضرورة حل المشاكل في سورية عبر الحوار بين السلطة المركزية في دمشق وممثلين عن الأكراد، الذين هم سكان تقليديون لهذه الأرض".
وأعربت موسكو في وقت سابق، تعليقا على احتمال قيام تركيا بعملية عسكرية في شمالي سورية، عن أملها في أن تلتزم تركيا في جميع الظروف بوحدة الأراضي السورية.
كما أكدت على ضرورة تفادي أي أعمال من شأنها أن تعرقل التسوية السلمية في سورية.

بارزاني لترامب: دماء الأكراد غالية!

وجه رئيس إقليم كردستان السابق، رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني، اليوم، رسالة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن وضع الأكراد حاليا بشمال سورية.
وشدد بارزاني على إن "دماء الأكراد أغلى من المال والسلاح"، وذلك في معرض تعليقه على التصعيد في شمال شرقي سورية.

«بلومبيرغ»: تركيا بدأت دخول الأراضي السورية

ونقلت وكالة «بلومبيرغ» عن مصدر كردي رسمي، اليوم، أن القوات التركية بدأت الدخول إلى شمال شرقي سورية.
يأتي ذلك، في وقت أعلنت تركيا استكمال استعداداتها لشن عملية عسكرية داخل الأراضي السورية، واستقدمت تعزيزات عسكرية إلى الحدود.

أكراد سورية يعلنون «النفير العام»

من جهة ثانية، أعلنت الإدارة الذاتية الكردية اليوم «النفير العام» على مدى ثلاثة أيام في مناطق سيطرتها في شمال وشمال شرق سورية، بعد ساعات من تأكيد أنقرة أنها ستبدأ هجومها قريباً وإرسالها تعزيزات عسكرية إلى الحدود.
وأوردت الإدارة الذاتية في بيان «نعلن حالة النفير العام لمدة ثلاثة أيام على مستوى شمال وشرق سورية، ونهيب بكل إداراتنا ومؤسساتنا وشعبنا بكل مكوناته التوجه إلى المنطقة الحدودية المحاذية لتركيا للقيام بواجبهم الأخلاقي وإبداء المقاومة في هذه اللحظات التاريخية الحساسة».

وكان مدير الاتصالات بمكتب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال في ساعة مبكرة اليوم إن القوات التركية ستعبر الحدود السورية مع مقاتلي الجيش السوري الحر «قريبا».
وقال مساعد أردوغان فخر الدين ألتون إن على مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية في سورية أن يحولوا ولاءاتهم وإلا اضطرت تركيا «لمنعهم من تعطيل» مساعيها في التصدي لمقاتلي «داعش».
وكرر ألتون ما ذكره في مقال كتبه ونشرته صحيفة واشنطن بوست «سيعبر الجيش التركي مع الجيش السوري الحر الحدود التركية السورية قريبا».
وذكر المقال «تركيا ليس لها مطامح في شمال شرق سورية إلا تحييد خطر قائم منذ فترة طويلة يتهدد المواطنين الأتراك وتحرير سكان المنطقة من‭ ‬قبضة قطاع الطرق المسلحين».
وسبق وأن قالت تركيا إنها تعتزم إقامة «منطقة آمنة» من أجل عودة ملايين اللاجئين إلى الأراضي السورية، غير أن تلك الخطة أثارت انزعاج بعض الحلفاء في الغرب بقدر ما أثارت قلقهم المخاطر التي تشكلها العملية العسكرية ذاتها.

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا