2 مليون دينار تكلفة «خصي» الكلاب!

دعوة لاستبدال العملية باستئصال رحم الإناث لأنه أنجع في الحد من تكاثرها

  • مبارك خليفوه: 

  • التعقيم الجراحي وتلقيح ضد داء الكلب من أفضل الطرق الحديثة للحد  من انتشار الظاهرة 

  • هناك كلاب مسعورة وأخرى مصابة بالجرب وفي هذه الحالة يتم إعدامها بطريقة رحيمة 

  • على «الزراعة» تنفيذ عمليتي الخصي واستئصال الرحم معاً للحد السريع من تكاثرها 

  • من أسباب انتشارها وفرة الغذاء والأجواء المناسبة وترك مكافحتها لفترة طويلة 

فتح تصريح مدير الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية الشيخ محمد اليوسف، بشأن عزم الهيئة على القيام بحملة لخصي الكلاب الضالة، جدلاً طويلاً في المجتمع وعبر الإعلام، لم يخلُ من التندر، وسط تساؤلات عن مدى قدرة الهيئة للوصول إلى جميع الذكور من الكلاب، وإجراء العملية من جهة، وتكلفة العملية التي كشف متخصصون عن أنها قد تصل إلى نحو مليوني دينار من جهة ثانية.
ومع تباين المواقف بشأن الطريقة المثلى للتعامل مع الكلاب الضالة، بين من أفتى بقتلها لاتقاء شرها وأمراضها، وبين من رأى أن يتم خصي الذكور لمنع تكاثرها، وبين آخرين اعتبروا أن الأفضل أن يتم إيواؤها في أماكن خاصة ورعايتها وتفعيل قانون استيرادها واقتنائها وترحيل ما أمكن منها، برز رأي جديد يطالب بإزالة رحم الاناث لأنه الأنجع، في ظل الحديث عن أن الذكر الواحد يستطيع ان يلقح 7 إناث بالمتوسط يومياً، ما يعني أن إفلات ذكر واحد من عملية الخصي يعيد الوضع إلى سابق عهده بازدياد أعداد الكلاب.
«الراي» وفي ضوء تغطيتها الشاملة لموضوع الكلاب الضالة، التقت مدير إدارة الأثر السابق في وزارة الداخلية العميد متقاعد مبارك خليفوه، الذي أوضح أن المقصود بالكلب الضال، كل كلب يعيش خارج النطاق العمراني، وقد يكون كلباً تخلى عنه أصحابه لأسباب متنوعة، مؤكداً أن «هناك طرقاً عدة للتعامل معه، ففي بعض الدول المتقدمة تقوم جمعيات الرفق بالحيوان بالاستعانة بالمتطوعين، وكذلك الأطباء البيطريين، بإقامة مأوى وتوفير المسكن والطعام، ويجب أن يكون التعامل معه برفق وبطرق رحيمة وقانونية ومقبولة من المنظمة العالمية لصحة الحيوان».
وأشار خليفوه إلى أن «عملية إخصاء الكلاب تتم من خلال اصطياده واجراء عملية (التعقيم الجراحي) ثم تلقيحه ضد داء الكلب، وعلاج الامراض الموجودة فيه، وهي من أفضل الطرق الحديثة للحد من انتشار ظاهرة الكلاب الضالة، وأفضل من استعمال التسميم والأسلحة التي تجعل الكويت تواجه الانتقاد الحقوقي»، مبيناً أن تكلفة العملية تختلف من دولة الى اخرى، وكذلك إذا تم اجراء العملية في القطاع الحكومي أو في القطاع الخاص، إضافة إلى عمر الكلب الذي يتم أخذه في الحسبان، لأن الكلب الصغير تكون عمليته أبسط من الكبير.
وحذر من أنه «ليس كل الكلاب الضالة أليفة، فهناك كلاب مسعورة ولا بد من أخذ الحيطة وتجنب خطرها، وهي مصابة بداء الكلب (السعار) كما يوجد كلاب مصابة بالجرب، وفي هذه الحالة يتم إعدامها بطريقة رحيمة من خلال توقيف القلب ودفنه بالأساليب العلمية والطبية المتبعة»، لافتاً إلى أن «أعداد الكلاب الضالة في الكويت يفوق 20 ألفاً، حسب تصريح الهيئة العامة للزراعة، وتتزايد لتوافر الطعام والبيئة الملائمة، حيث تتركز في المزارع بالصليبية وجواخير كبد والمناطق الصناعية والمسالخ وهي تستوطن بجماعات وأوقات التزاوج».
وذكر أن الجهة المسؤولة عن متابعتها هي الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية، وإدارة الصحة الحيوانية، لتوفر الامكانيات فيها، لافتا الى أن الهيئة تجهز للبدء بحملة مكافحة الكلاب الضالة وبطريقة خصي الذكور، مقترحاً تعقيم الاناث مع الذكور للحد من تكاثرها بشكل كلي وسريع.
وعن دور وزارة الداخلية في هذا الموضوع، أكد خليفوه أن الوزارة لديها بدالة أمان (112) تعمل على مدار الساعة، لتسلم أي بلاغ ومتابعته، ومن خلالها يتم الابلاغ عن تواجد تجمع الكلاب الضالة والتنسيق مع الصحة الحيوانية في الهيئة العامة للزراعة.
ونفى أن يكون الاستيراد سبب انتشار تلك الكلاب، مبيناً أن ثمن الكلب المستورد باهظ، وليس من السهولة التفريط بالكلب إلا ما ندر، وغالباً ما تكون الكلاب الضالة من المحلية السائبة في البر، تتكاثر فيه وتنتشر داخل العمران والمناطق.
وعن إمكانية وجود طرق بديلة غير إخصاء الذكور والاناث، أوضح خليفوه أنه يمكن «توفير مأوى يستوعب عدداً كبيراً من الكلاب التي يتم اصطيادها، وتوفير المسكن والطعام والبيطرة لها بإشراف الهيئة العامة للزراعة وتطوع هواة تربية الكلاب من الجنسين، خصوصاً نحن الان في عطلة الصيف وهي افضل الطرق من الاخصاء او التسميم»، مرجحاً أن تكون زيادة الرقعة السكانية احد اسباب انتشارها مع وفرة الغذاء والاجواء المناسبة وعدم مكافحتها منذ فترة.
وأكد أن «الكلاب الضالة ظاهرة لا يستهان بها فيوجد من بينها كلاب لم تخضع للعلاج والتطعيم وتحمل أمراضاً خطرة تنتقل للانسان، مثل داء الكلب والجرب وغيرهما من الامراض حسب تقارير للصحة بالعالم».من جهة ثانية، كشف طبيب بيطري أن معدل الاسعار التي اعلنت عنها المستشفيات الخاصة لعملية خصي الكلاب، يبلغ 100 دينار، ومع اعلان هيئة الزراعة ان هناك حملة لاخصاء 20 ألف كلب، فهذا يعني أن الحملة تحتاج مليوني دينار لتنفيذها.
ومن ضمن الخدمات التي يقدمها أحد المستشفيات البيطرية، قال الطبيب إنه يقدم خدمة حلاقة شعر الكلب أو القط، بتكلفة 12 ديناراً، حسب رغبة صاحب الحيوان، بالاختيار بين قصة «زيرو» وقصة الأسد. وذكر أن السلطات في بعض الدول تطالب القادمين إليها وبصحبتهم حيوانات أليفة بأن يكون للحيوان وثيقة سفر مبين فيها عدد التطعيمات لا يقل عددها عن 3 تطعيمات حتى يسمح له بالدخول.

الخصي... وأشياء أخرى

طلبات الخصي تتزايد

قال مدير مستشفى الدهماء البيطري سلطان العواد ان عدد المستشفيات البيطرية المعتمدة في الكويت 5 مستشفيات فقط، تغطي طلبات مربي الحيوانات مثل الحلال والكلاب والقطط والطيور وغيرها، لافتاً الى ان طلبات خصي الكلاب والقطط الذكور منها والاناث في زيادة سريعة.

العملية تبدأ من 50 ديناراً

أوضح العواد أن أسعار خصي الكلاب تختلف من مستشفى إلى آخر، موضحاً أن مستشفى الدهناء في الري يخصي الكلب الذكر الذي عمره أقل من سنة بتكلفة 50 ديناراً، وإذا زاد الوزن والعمر ترتفع إلى 70 ديناراً، بينما إزالة رحم الأنثى يكون للصغيرة 75 ديناراً، وترتفع مع زيادة الوزن والعمر لتصل إلى 90 ديناراً، داعياً الجميع الى الاهتمام بحيواناتهم من الناحية الصحية لمنع انتشار الامراض والتي قد تعدي من يكون قريباً منها.

تصوير العملية... ممنوع

قامت «الراي» بزيارة إلى مستشفى آخر، حيث رفض الطبيب البيطري تصوير عملية الخصي، مؤكداً أن من حق الزبون لا الطبيب السماح بتصوير عملية الخصي. وأشار إلى أنه يجري يومياً 3 إلى 6 عمليات، بخلاف التطعيمات والكشف وغيرها، موضحاً أن هناك إقبالاً كبيراً على خصي الكلاب، ومطالباً بتطعيم الكلب المراد إخصاؤه 3 مرات قبل دخوله العمليات، حيث يتم تخديره وإخصاؤه والانتظار 4 ساعات حتى يصحو من التخدير.

التطعيم وتكلفته

كشف الطبيب أن الكلب الذي لم يصل عمره إلى سنة يتم تطعيمه 3 مرات قيمة التطعيم الواحد 25 ديناراً، والكلب الذي يتجاوز السنة يطعم مرتين، أما عملية الخصي للذكر فتكلف 130 ديناراً للصغير و195 للكبير، بينما ازالة رحم للأنثى الصغيرة 160 ديناراً والكبيرة 285 ديناراً، مؤكداً أن الاسعار تختلف من مكان لآخر حسب الخدمات والخبرة التي تملكها إدارته والعاملون به.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا