87 ألف عقار بريطاني تعود لشركات مجهولة!

تتجاوز قيمتها 100 مليار جنيه إسترليني

أفاد تقرير نشرته مجموعة «غلوبال وتنس» عن وجود 87 ألف عقار في إنكلترا وويلز مملوكة بشكل سري من قبل شركات مجهولة مسجلة في الملاذات الضريبية.
وأشارت المجموعة المعنية بالشفافية ومكافحة الفساد في تقريرها الذي نقلته صحيفة «ذي غارديان» إلى أن قيمة هذه الممتلكات تفوق الـ100 مليار جنيه إسترليني، لافتة في الوقت عينه إلى أن نحو 40 في المئة من الممتلكات تقبع في العاصمة لندن، كما تتواجد 134 من الممتلكات في «نايتس بردج» والتي يبلغ متوسط قيمة العقار فيها نحو 3 ملايين جنيه استرليني.
ووفقاً لـ«ذي غارديان»، فإن هذا الكشف يأتي في الوقت الذي تجتمع فيه لجنة برلمانية مشتركة حول مشروع قانون تسجيل الكيانات الخارجية للاستماع إلى أدلة تتعلق بتأثير ملكية العقارات من قبل شركات مجهولة، لافتة في الوقت ذاته إلى أن الحكومة البريطانية التزمت بتقديم سجل لأصحاب العقارات في قمة مكافحة الفساد في عام 2016، لكن التقدم كان بطيئاً منذ ذلك الحين.
من جهتها، قالت مسؤولة مكافحة الفساد في «غلوبال وتنس»، أفا لي إنه «بات من الواضح بشكل متزايد أن الملكية البريطانية هي إحدى الأدوات المفضلة بالنسبة للمجرمين والفاسدين من أجل إخفاء وغسل الأموال النقدية المسروقة»، مشيرة إلى أن التقرير الذي قدمته المجموعة يكشف عن النطاق المقلق لفضيحة الملكية السرية في المملكة المتحدة.
وأشارت «غلوبال وتنس» إلى أن تحقيقاتها أظهرت كيف يستخدم المجرمون الفاسدون سوق العقارات في المملكة المتحدة لإخفاء الأموال القذرة أو تنظيفها، ولضمان الملاذات الآمنة لأنفسهم ولعائلاتهم.
ووفقاً لبيانات السجل العقاري البريطاني، فقد بلغت القيمة الإجمالية لهذه الممتلكات في وقت الاستحواذ ما لا يقل عن 56 مليار جنيه إسترليني، إلا أنه وبمجرد أخذ التضخم في عين الاعتبار، فإن القيمة الإجمالية ستتجاوز 100 مليار جنيه إسترليني.
وبحسب «ذي غارديان» فقد شهد عام 2015 الكشف عن امبراطورية عقارية تملكها شبكة من الشركات الخارجية تبلغ قيمتها 147 مليون جنيه إسترليني، ارتبطت بقائد شرطة سري سابق في كازاخستان متهم بالقتل، والتعذيب، وغسل الأموال.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا