خالد الصايغ


الصايغ: حزم الحكومة التحفيزية المعلنة لم تقدم للشركات... شيئاً يُذكر حتى الآن

دعاها إلى إعلان خطة واضحة لفتح الاقتصاد
  • 22 مايو 2020 12:00 ص
  •  10

إسراع الدولة بإيجاد حلول تجنب الدولة والشركات والمؤسسات تراكم الخسائر

دعا رئيس مجلس إدارة شركة فلكس ريزورتس للمنتجعات والعقارات، خالد الصايغ، الجهات الحكومية إلى الإعلان عن خطط واضحة لإعادة فتح الاقتصاد مجدداً، على أن تراعي إتاحة الوقت المناسب للشركات ومجتمع الأعمال من أجل تجهيز نفسها لعودة العمل مرة أخرى.
وقال إنه من غير المعقول استمرار ذلك التوقّف للأنشطة التجارية دون الكشف عن خطة واضحة من قبل السلطات الصحية والمسؤولين بالدولة، منوهاً إلى أن ما أعلنت الحكومة عنه من حزم تحفيزية اقتصادية لم تقدم شيئاً يُذكر للشركات حتى الآن، فالكثير منها سارع باللجوء للبنوك المحلية من خلال المنصات الإلكترونية للاستفادة من تلك الحزم، إلا أن البنوك لا تمتلك الإجابة الوافية، ولم يتم الرد على تلك الشركات حتى الآن.
وأشار الصايغ إلى أن تبعات فيروس كورونا أثّرت على الشركات والأعمال التجارية بشكل عام، وعلى الشركات ذات طابع الخدمات بشكل خاص، لا سيما عندما أصدر مجلس الوزراء قراراً بإيقاف نشاط المعاهد الصحية والمستوصفات الطبية وتوصيل الوجبات الصحية الغذائية والصالونات، ما أدى إلى توقف أنشطة الشركة وجميع مواردها المالية والتدفقات النقدية وقفاً تاماً، مطالباً المسؤولين والجهات الحكومية ذات الصلة، بإيجاد الحلول في أسرع وقت لتفادي تراكم الخسائر المستمرة والأضرار المادية الجسيمة على الشركات والمؤسسات بالدولة.
وأكد الصايغ ضرورة إفصاح السلطات الصحية عن خطة العودة للحياة الطبيعية والإعلان من جانبها عن الضوابط والاشتراطات والاستعدادات المطلوبة للتشغيل من قبل الأنشطة التجارية، على أن يكون هذا الإفصاح قبل الافتتاح بوقت كافٍ، بعيداً عن عنصر المفاجأة، لافتاً إلى أن الفرصة أُعطيت لبعض القطاعات لإجراء التجهيزات اللازمة لمنشآتها، ما يدعو للاستغراب عن التفضيل الواقع بين قطاعات الأعمال التجارية داخل الكويت.
وأفاد بضرورة أن توزّع هذه الخطط على جميع قطاعات الدولة دون تفرقة، وعلى مراكز التسوّق والمعاهد الصحية والمطاعم وغيرها، موضحاً أنه مع قرب انتهاء الحظر الكلّي وعودة الحياة، فإن الشركات بحاجة إلى وضع خطة تشغيلية إعداداً للعودة إلى الحياة تدريجياً، وتجهيز مرافقها ومبانيها التي تحتاج إلى تعقيم وصيانة وتجهيز شامل، والاشتراك مع جميع القطاعات الإدارية والمالية والقانونية والتشغيلية في تجهيز التزاماتها تجاه العملاء المنتفعين بالخدمات المتوفرة من الشركة.
وأشار الصايغ إلى أن «فلكس ريزورتس» إحدى الشركات المتضررة، مبيناً أنها وتوابعها تمتلك 18 ترخيصاً تجارياً، ويعمل لديها 400 موظف من جنسيات متعددة، منهم 10 في المئة عمالة وطنية يندرجون تحت الباب الثالث.
وناشد الصايغ وزارة الداخلية تلبية احتياجات الشركات باستخراج تصاريح عدم منع التعرّض لبعض العاملين لديها، ومن هم بحاجة لأداء مهامهم، ليتسنيٰ لها تجهيز مقراتها تدريجياً.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا