الغانم: أزمة «العفو» مفتعلة تستهدف خلق أبطال وهميين

• أيا كان موقف «التشريعية» في تقريرها فالقرار النهائي للمجلس فصلا أو دمجا


• «اللي يحاول يدير المشهد من برة ويتصل بكل النواب أقول له تعال واعتذر من والدك»

أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أن أزمة «العفو الشامل» مفتعلة تستهدف خلق أبطال وهميين.
وأضاف الغانم في تصريح للصحافيين أن القرار النهائي سيكون للمحلس بغض النظر عن موقف اللجنة التشريعية البرلمانية، فيمكن للمجلس دمج التقريرين إن أرسلتهما التشريعية منفصلين، كما يمكن فصلهما إن أرسلتهما مدمجين.
وأوضح الغانم أن دمج اللجنة لا يعني شيئا أمام قرار المجلس، ومن يخلق مشكلة في هذا الأمر غير صادق، ويخلق قضايا وهمية، فقد سبق أن دمجت قضايا مختلفة في تقرير واحد ولم يعترض أحد، واللحنة ارتأت التعديل على التقرير المرفوع وإضافة له وفق تقديرها المقترح الرابع وأنا أرى أن تقدير اللجنة سليم والقرار للمجلس».
وجدد الغانم قوله بأن العفو يطلب ولا يفرض وهو حق من الناحية الدستورية، «ورأيي أن يطلب»، معربا عن اعتقاده بعدم وجود أغلبية لإقراره، وإذا أقر بأغلبية ضعيفة قد يرد من الحكومة ولن تتشكل أغلبية خاصة لإقراره.
وزاد الغانم «لا أحد يقص على الناس، اللي يبي نتيجة، هذا الطريق اللي مشوا فيه الإخوة الأفاضل وليد الطبطبائي وفهد الخنة فالاعتذار من شيم الرجال ويكبر ما يصغر.
وبين الغانم «حتى اللي يحاول يدير المشهد من برة ويحاول يصير قائد ويتصل بكل النواب أقول له تعال واعتذر من والدك».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا