اتحاد كرة القدم يبدي مرونة ... ويوزاك يشتكي لدى الـ «فيفا»

الشمري يؤكد أهمية «السيرة الذاتية» و«قوة الشخصية» في المدرب الجديد

 الكرواتي برانكو إيفانكوفيتش يدخل بورصة المرشحين لقيادة «الأزرق»

أكد مصدر في اتحاد كرة القدم أن مجلس الإدارة حرص على إبداء «مرونة كبيرة» خلال مفاوضات فسخ العقد مع المدرب السابق للمنتخب، الكرواتي روميو يوزاك.
وقال المصدر لـ«الراي» إن الاتحاد أخطر يوزاك بأنه سيقوم بمنحه مبلغاً يعادل 3 رواتب شهرية بعد تسوية عقده، رغم ان بنود الاتفاق المبرم بين الطرفين تنص على تقاضيه راتبين فقط، إلا أن المدرب رفض العرض وطالب برواتب 9 اشهر ولوّح باللجوء إلى الاتحاد الدولي «فيفا».
وأضاف أن مجلس الإدارة قام بدوره بتكليف محاميه الإيطالي المتخصص في هذه القضايا لمتابعة الموضوع وإخطار الاتحاد بالمستجدات، مؤكداً اطمئنان الأخير الى موقفه القانوني وسلامة الإجراءات التي قام بها وواكبت فسخ العقد.
من جهة أخرى، حدّد عضو مجلس إدارة الاتحاد رئيس اللجنة الفنية، خالد الشمري، في تصريح للاعلاميين المهام التي تنتظر المدرب الجديد لـ«الأزرق»، معتبراً أن المهمة الأكبر التي تقع على كاهله تتمثل في التأهل إلى كأس آسيا 2023 في الصين، وإعداد منتخب قوي قادر على التأهل إلى كأس العالم 2026، وعلى المنافسة في البطولات التي يشارك فيها كافة، سواء كانت خليجية أو عربية أو قارية.
وحول هوية المدرب المقبل قال: «وضعنا معايير عدة قبل التعاقد معه، في مقدمها قوة السيرة الذاتية، وأن يكون سبق له العمل مع أندية كبيرة أو منتخبات، إلى جانب السمات الذاتية كقوة الشخصية وتوافر طموح في تحقيق الإنجازات والتطور المنشود».
وكشف أن اللجنة الفنية تلقت سيراً ذاتية عدة تقوم ببحثها بروية وأنه لن يتم اتخاذ قرار قبل الاقتناع تماماً بإمكانيات المدرب الجديد، ورفع توصية بالتعاقد معه إلى مجلس الإدارة، الذي سيكون له القرار الأخير في الموافقة أو الرفض. وذكر الشمري أنه في حال التعاقد مع المدرب قبل مواجهة الأردن في الجولة الثالثة من التصفيات المشتركة لكأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين، فسيقوم بمرافقة الفريق ومتابعة المباراة من المدرجات، على أن يبدأ مهمته الرسمية بعد العودة إلى البلاد، لافتاً إلى أن المدرب سيتلقى معلومات وافية عن المنتخب والظروف التي مر بها خلال الفترة الماضية، كما سيتم تزويده بتسجيل لعدد من المباريات التي خاضها خلال مرحلة ما بعد رفع الإيقاف.
إلى ذلك، تناقلت وسائل اعلام عربية أنباء عن ترشيح المدرب الكرواتي برانكو ايفانكوفيتش لخلافة مواطنه يوزاك في قيادة منتخب الكويت.
ويعتبر إيفانكوفيتش من المدربين الاجانب المعروفين في المنطقة حيث سبق له قيادة منتخب ايران في الفترة من 2002 وحتى 2006 عندما خاض معه كأس العالم في ألمانيا، كما درب أندية برسيبوليس الإيراني والأهلي والاتفاق السعوديين، والوحدة الإماراتي، بالاضافة الى دينامو زغرب الكرواتي. وعمل أيضاً كمساعد لمدرب منتخب كرواتيا بين 1998 و1999.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا