الرئيس العراقي: الخارجون على القانون قتلوا 600 بريء

  • 24 يناير 2020 12:00 ص
  •  16

قال الرئيس العراقي برهم صالح، إن «أعمال العنف التي يرتكبها الخارجون على القانون أدت إلى مقتل أكثر من 600 من المتظاهرين الأبرياء المسالمين، معظمهم من الشباب»، معتبراً أن الانتخابات المبكرة «كفيلة بإنهاء» الاحتجاجات الشعبية المتواصلة.
وأضاف أمام منتدى «دافوس» الاقتصادي الأربعاء، أن «الشباب العراقي يحتج للحصول على حياة أفضل ووطن والمزيد من الوظائف، وتحسين الخدمات، ووضع حد للفساد، الذي أصاب بلدنا بالشلل منذ فترة طويلة».
من ناحية أخرى، قال مصدر سياسي لـ«السومرية نيوز» إن المستشار السياسي في رئاسة الجمهورية، أحمد الياسري، «استقال من منصبه على خلفية لقاء الرئيس صالح مع نظيره الأميركي دونالد ترامب في دافوس الأربعاء».
ميدانياً، قتل متظاهر شاب برصاص مسلحين أثناء مغادرته ساحة التظاهر المركزية في البصرة، مساء الأربعاء ليرتفع إلى 12 عدد ضحايا الاحتجاجات خلال ثلاثة أيام.
وتجمع مئات الطلاب في البصرة صباح أمس، للاحتجاج على عمليات القتل، ورفعوا لافتات كتب عليها «أعطونا وطنا».
ودعا زعيم التيار الصدري وائتلاف «سائرون»، مقتدى الصدر، رجال ونساء العراق إلى «نصرة الوطن وعدم نقض العهد»، عشية «التظاهرة المليونية ضد التواجد الأجنبي» اليوم.
وكتب في «تويتر»: «دقت ساعة الاستقلال والسيادة»، معتبرا أن سيادة البلاد تنتهك من قبل «قوات غازية».
وعلقت السفارة الأميركية في بغداد، ملصقاً تحذيرياً على جدار اسمنتي يقع أمام مجمها المحصن بشدة، قبل يوم من تظاهرة مليونية مناهضة لوجود واشنطن في العراق.
وجاء في التحذير: «لا تتجاوز هذه النقطة. سنتخذ بحقك إجراءات رادعة في حالة محاولتك التجاوز».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا